بعد توقف لأكثر من ثلاثة عقود السينما تعود بمجهودات شبابية بالجزيرة

تقرير: علاء الدين موسى
بعد انهيار المسارح ودور العرض في السنوات الماضية بسبب التقصير والتهميش الذي اصابها من قبل المشرفين عليها، و انبرت مؤخرا مجموعة من الشباب لاعادة السينما لسابق عهدها وظلوا يعملون بمجهود ذاتي طوال السنوات الثلاث الماضية ليتوج جهدهم بعرض أول فيلم بسينما الزمالك بود مدني بعد توقف دام لثلاثة عقود وسط حضور ومشاركة مجموعة كبيرة من الشباب والاطفال تقدمهم الدكتور محمد طاهر إيلا والي الجزيرة وانعام عبدالحفيظ وزيرة الثقافة بالولاية ضمن فعاليات مهرجان الجزيرة للسياحة والتسوق الأول. الأفلام التي تم عرضها ليلة الجمعة الماضية تعد بمثابة الحجر الذي قذف به الشباب في بركة ساكنة تتطلب من الجميع مواصلة المسير حتى تعود السينما لسابق عهدها في العاصمة والولايات ، ليتابعها الجمهور من دور العرض المنتشرة بدلا عن اندية المشاهدة والبيوت. بارقة ضوء ما ان انطفأت انوار سينما الزمالك بود مدني ليعلن انطلاق أول فيلم أضاءت شاشة، بعد توقفت دام طويلاً، وعانق النور البلوري اعين الحاضرين، حتى تعالت صيحاتهم مع اشراقة ضوء السينما من جديد، وعودة الفرجة الجماعية بمجهودات شبابية بعد أن عجز القائمون على امر السينما والمسارح من اقامة هذه المناشط. 10 افلام في الزمالك مع كل نهاية فيلم وبداية آخر ، تضج "سينما الزمالك" بالتصفيق الداوي، حيث استمتع الحضور بأكثر من (10) أفلام سودانية، كانت البداية بفيلم الام خفية للمخرج محمد سعيد، و "فيلم فايروس 2" للمخرج سامي الجلابي ، وفيلم "شارع المدرسة" للمخرجة رزان هاشم، و"صفحة قديمة" من إخراج سامي عبد الرحمن، و"ذهب ولم يعد للمخرج" محمد الكردفاني، و"فيلم نص الدفتر" من إخراج محمد سعيد، و"أفضل مما كان" إخراج ابوبكر عاطف و "برومو" من إخراج مصطفى النعيم، بالاضافة إلى فيلم" 12 شهر" الجزء الثاني للمخرج عمار ابو مياس ، والفيلم الوثائقي "مدني طفلة النيل" من إخراج وليد الحناوي، و "دا الحاصل" من إخراج محمد السماني، كما تم عرض فيلمين من أفلام مبادرة تدريب الأطفال وهما ( فيلم ماما روضة لمحمود لطفي وفيلم لحظة ضياع ليوسف الليلي)، وكان مسك الختام مع فيلم (نزعة ) للمخرج أمجد النور". شباب سينما حضورا كان شباب الخرطوم يشكلون حضوراً انيقاً في تلك الأمسية المميزة بمشاركة مجموعة سينما الشباب بحضور الأستاذ مصطفى النعيم، ودونت مبادرة تدريب الأطفال لصناعة الفيلم وجودها عبر منسقها مصعب حسونة، إضافة إلى حضور كل من المخرج سامي الكنزي والسيناريست أمجد حسن والمصور الفوتوغرافي علاء الدين مصطفى ووعدوا بتقديم المزيد من الافلام في كافة الولايات حتى تعود السينما لسابق عهدها. اعادة ثقة قال" المخرج "وليد الحناوي" عضو فريق أيرس، الجهة المنظمة للأمسية ان الهدف وراء تنظيمهم للأمسية هو إعادة الثقة في إمكانيات الشباب، بأنهم أهل للثقة، وقادرون على المضي قدماً بالفن السابع" وأضاف قائلاً : الحضور الكبير الذي شهد هذه العروض أكد أن الجمهور متعطش للسينما، لذلك سنستمر في هذا المشوار، و تقدم وليد بالشكر لكل من وقف خلفنا، ساعدنا،و دعمنا، وختم حديثه : فتحنا أبواب دور السينما لأفلام سودانية بعد أكثر من ثلاثة عقود، ولن نتوقف بعد الآن

12508880_967208720013038_522881057005870426_n

اضافة تعليق

Powered by Facebook Comments

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه: