تأبين شيخ المريود بالفيصل الثقافي

شهد مركز الفيصل الثقافي ليلة السبت الثلاثين من شهر يناير للعام 2016م أمسية خاصة بتأبين المادح الراحل الشيخ المريود محمد حسين،

وبين وجع الفقد وحنين الدمعات لصوته كان حضوراً كلٌ من أسرة الفقيد والخليفة الشيخ إدريس ود بدر، والشخ الخضر اليعقوبابي،

والمدير العام لمركز الفيصل الثقافي الأستاذ عبدالله علي، والبروفيسور إبراهيم القرشي، وعدد من أحباب ومريدي المادح الراحل الشيخ المريود.

احتوت فقرات التأبين على ذكر مناقب الفقيد من زملائه وتلاميذه بالإضافة إلى قصائد رثائية تلاها أحبابه ومريدوه من داخل وخارج السودان،

وكذلك طاف الحضور بنماذج من المدائح التي كان يرددها شيخ المريود في حياته، وأنتج المركز برومو وثائقي عن الراحل تم عرضه بالأمسية.

الجدير بالذكر أن شيخ المريود محمد حسين ولد في قرية عريك بالنيل الأبيض، وهو حفيد الشيخ المنصور من خلفاء الإثني عشر طاقية التي خلّفها ود بدر،

انتقل شيخ المريود إلى أم ضواً بان في العاشرة من عمره وحفظ القرءان وأعاده على يد الفكي هارون، ومكث بضاحية أم ضواً بان إلى نهاية الخمسينيات من القرن الماضي،

وانتقل للعمل في مشروع الجزيرة وهناك كان يتردد على مسيد الشيخ أحمد بلاع، وكانت بدايته مع المديح هناك في العام 1960م،

حيث تمت إجازته في المديح، قبل أن ينتقل إلى الخرطوم ماكثاً بها في العام 1980م، ويذكر أنه جوّد وبرع في المديح وفنون الطار والأداء في الحلقة.

12615282_1243076939055419_950251756260060228_o 12628600_1243077332388713_2989874287747441781_o 12628621_1243077355722044_463158416327767954_o

اضافة تعليق

Powered by Facebook Comments

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه: