هيرمان هيسه على ضفاف بورتريه أدبي في جوته

ريبورتاج:رامي محكر
تقدم مكتبة معهد جوتة في إطار سلسلة بورتريهات أدبية أمسية عن المؤلف هيرمان هسه في الثامنة من مساء يوم الخميس المقبل، ويذكر أن المكتبة تحاول من خلال سلسلة بورتريهات أدبية ، إلقاء الضوء على الشعراء والكتاب الألمان " التعريف بهم وسيرتهم الشخصية وأهم الأعمال مثل باتريك زوسكيند ،،غونتر غراس ..توماس مان ..هيرمان هسه وكذلك يوهان فولفغانغ فون جوتة نفسه، وأشار إدارة مكتبة معهد جوتة إلى أنهم خلال كل شهرين سيتم تناول "بوتريه" السيرة الشخصية وأعمال أحد أولئك الكتاب ويتحدث بتفصيل دقيق عنهم. وأوضح القائمون على أمر إدارة المكتبة أنه خلال الأمسية سيُقدمون الكَاتب هيرمان هسه في برنامج (بورتريه)، وتم التعريف بالأمسية على أنها لن تكون مجرد بورتريه وسيكون تقديمه أكثر مثل اللَعِب مع الخرز أو الكُرويات الزجاجية، حيث تنعكس فيه عُدة جوانب من حياةِ الكاتب و أعماله. لنأخذ خطوات صغيرة لفهم شخصيته، و ننظر من خلال أعماله نظره إلى ذات هسه و الذي هو نَفَسهُ سعى إلى الأخذ و العطاء فيها .و سوف نُواجِه الكثير من التناقضاتِ التي حَاول هسه نفسه التأقلم معها و هي التناقضات بين حياة الرقي والإبداع و حياة النزاع القاسي الذي يواجه الناس العاديين؛ تناقُضات بين الطلب و قدرات العقل الفردي على التفكير و تنظيم المعارف، و بين رغبات بدنية و حسية تدفعهُ إلي خِضمِ موجات الحياة الإجتماعية. و يمكننا أيضا أن نكتشف فرد كافح بلا هوادة من أجل تحرر النفس، و من أجل تقرير المصير، ضد تلك الأنظمة التي تحاول تشكيل كل البشر ليكونوا من نفس النوع، من نفس العقل، من نفس الشخصية و بالتالي من دون أي شخصية على الإطلاق. على هذا النحو فإننا سوف نتتبع شخصيات معينةٌ في أعمال هسه إلى جذورها، بل سنتبع طفولة هسه التي غالبا ما تبدو له كأنها ماض مثالي بقدر ما هي أيضا المستقبل المرغوب فيه، و لكن سنجد أيضا بعد حياة طويلة من النضج وجها مع تعبير هادئ جنبا إلى جنب مع إبتسامة ساخرة تخبرنا أن الماضي المثالي في كثير من الأحيان هو نتيجة لاستبعاد عناصر تبدو متشابهة جدا لفوضى و صراعات في حياتنا. تلك العناصر قد تقول لنا إذا هربنا في أي وقت أو إلى أي مكان سنجد البشر في كل جمالهم و رعبهم، تماما مثل أنفسنا. و هذه هي النقطة التي سوف نبدأ منها.

12714035_1249975765032203_1951436237_n

اضافة تعليق

Powered by Facebook Comments

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه: