نجم “ذا فويس” أمجد شاكر : لم يتم اقصاؤنا من البرنامج لأسباب عنصرية و غير مستعجل على انتشاري

 

شاب مهذب مثقف قليل الكلام دائماً ما يكتفي بالصمت ويترك أعماله تتحدث عنه يمتلك خامة صوتية متميزة أهلته لحجز مكانة متميزة في قلوب مستمعيه، قام بإنتاج عدد من الأغاني مؤخرا ووجدت انتشاراً واسعاً خاصة عبرمواقع التواصل الإجتماعي المختلفة، شارك في النسخة الأخيرة من برنامج "ذا فويس" ،
ووجد اشادات واسعة من الجمهور بالداخل والخارج، (ريبورتاج) التقت به في حوار حول تجربته الفنية وجديده .
حوار: علاء الدين موسى
بدأية أمجد ما سر اختفائك عن الساحة الفنية في الفترة الأخيرة؟
إختفائي عن الساحة لاسباب كثيرة في مقدمتها الدراسة الجامعية التي تأخذ جل وقتي بإلاضافة لبعض الإرتباطات الخاصة بالاسرة والعمل.
ولماذا لم تقم بترتيب زمنك حتى توازن بين الدراسة والغناء حتى لايؤثر أحدهما على الآخر؟
في السنوات الماضية كانت تواجهني مشكلة الزمن ولكن في الآونة الاخيرة استطعت ان أرتب زمني بصورة جيدة، خاصة وان الغناء كنت اضعه في محل الهواية ولم أعطه كثير اهتمام.
ولكن البعض كان يتوقع منك ظهورا قويا خاصة بعد مشاركتك في برنامج"ذا فويس"؟
الانشغال بالدراسة في الجامعة تأخذ مني وقتا كثيرا، ولكن رغم ذلك عملت على إنتاج أكثر من (30) اغنيه في تعامل مع عدد من الشعراء والملحنين، في مقدمتهم الاستاذ محمد الفاتح عريبي الذي كتب لي اغنيتين "عرفت كيف" وراجيك" ، الى جانب فيديو كليب (بلدي)، حتي يتم تدشينه في المرحلة القادمة حتى احافظ بتلك الأعمال على تواجدي في اذن المستمع والساحة الفنية . ولماذا لم تفكر في عمل "ألبوم" خاصة وان لديك هذا العدد المقدر من تلك الأغاني؟
فكرة إنتاج البوم غنائي كانت تراودني منذ فترة ليست بالقصيرة ، لكن لازم الفنان يكون قاعدة جماهيرية في الأول ومن ثم يفكر في إنتاج "البوم" حتى أجد القنوات لتوزيع هذا الالبوم. *ولماذا لم تجد تلك الأعمال طريقها للجمهور حتى الآن رغم كثرتها؟
أنا غير مستعجل على انتشار تلك الأغاني لأن همي الأول والأخير أن انتج أعمالا لها قيمة فنية عالية تظل تتناقلها الأجيال جيلاً بعد جيل لآن الغناء الرصين يصمد طويلاً، عكس الأعمال التي تنتج عن طريق السرعة ومجارات السوق.
*نفهم من ذلك أنت ضد فكرة الأغننية السوقية (الهابط) ؟
انا ضد تسمية أغنية ما هابطة لانه لا توجد في قاموس الغناء أغنية هابطة والدليل على ذلك ان اغنية "الراب" وجدت انتشارا واسعا حتى اصبحت تسيطر على الاغاني في العالم، ولذلك يمكن لأغاني الزنق ان توصل الأغنية السودانية للعالمية.
*ولماذا لم تغن بتلك النوعية من الأغاني حتى توصل الأغنية للعالمية؟
انا كما قلت ليس ضد فكرة التغنى بهذه النوعية من الأغاني ولكن لونيتي الفنية تختلف عن هذا النوع.
*هنالك آراء تقول ان ظهور أمجد شاكر كنجم إعلاني أثر سلباً عليك كفنان.. ما تعليقك؟
هذا الحديث غير صحيح لأن الاعلان قربني من الناس اكثر والهدف ليس الاعلان وانما هو إيصال القيمة الإعلانية عبر الأغنية ، واول حاجة عملناها في هذا المجال أغنية "هل هلالك يارمضان " كانت إعلانا لكن القيمة الإنسانية فيه كانت أولوية إلى جانب "رمضان أحلى في السودان" هي أغنية ورسالة بتذاع اعلامياً وأنا سعيد جداً بإيصال رسائل صغيرة في زمنها كبيرة في معانيها عبر الإعلان واعتقد ان هذا ساهم في نشرها في إطار واسع حتى وصلت لأكثر عدد من الناس.
*هل تتفق معي ان أمجد شاكر صنيعة الإعلانات؟
بكل تأكيد .. لن اتفق معك لأن الإعلان لن يستطيع أن يصنع نجومية لأحد، ولكن اقول بكل صراحة ان الإعلان ساعد في انتشار أمجد شاكر اذا كان باغنية خاصة أو إعلان.
*دعنا ننتقل لمشاركتك في برنامج "ذا فويس " كيف كانت؟
مشاركتي في "ذا فويس" كانت مفاجأة بالنسبة لي عندما قام بعض الإصدقاء بالاشتراك باسمي ورفع بعض التسجيلات الصوتية، وبعد ان تم اختياري للمشاركة في البرنامج قاموا بابلاغي فكانت مفاجأة بالنسبة لى.
*وماذا استفاد أمجد من البرنامج؟
استفدت منه الكثير إلى جانب الإنتشار الكبير والشهرة التي اعطاني اليها البرنامج بالإضافة للتعرف عن قرب لنجوم كنا نمني انفسنا ان نلتقي بهم لو لحظة دعك من الجلوس معهم لفترة طويلة.
*ولكن هنالك حديثاً عن أن أمجد والطيب تم إقصاؤهما من البرنامج لأسباب عنصرية؟
هذا الحديث غير صحيح بدليل أن جميع من في البرنامج يتعاملون معنا بصورة متميزة وسعيدين بتواجدنا معهم، اما عن الخروج انا أقول أن قدري أوقعني مع منافسين اقوياء خاصة في العروض المباشرة ، وعندهم جمهور كبير وغنوا كما لم يغنوا من قبل، وهذا ما أهلهم لن يستمروا في البرنامج وأن نغادر نحن.
*ألا تعتقد ان اختيار "تامر" على سحاب أمجد فيه شيء من المجاملة؟
بالعكس .. لأن تامر ستاهل الحاجة دي ، لانه لديه خبرة أكثر مني وشخصية مشهورة في الوطن العربي، إلى جانب اختياره كوصيف ملك جمال لبنان والإكوادور اليس هذا مبررا كافيا لان يفوز؟ لذلك يجب علينا أن نكون منصفين وواقعين بعض الشيء، ولا نطلق الأحكام حسب هوانا.
*وهل تعتقد عدم تصويت السودانيين ادى لخروجك من المنافسة؟
السودانيون لم يقصروا في التصويت لنا ووسائل الإعلام ووسائل التواصل الإجتماعي كانت الدافع القوى لنا ولولا وقوفهم معنا لم نكن نصل إلى ما وصلنا إليه في البرنامج. وانا اقول بكل صراحة اول ناس ساندونا أولاد بلدنا.
*هل تعتقد أن وجود "محمد الطيب" في نفس البرنامج قلل من حظوظ امجد شاكر خاصة وانه يتمتع بخامة صوتية متميزة ؟
بالعكس ..وجود اخوي "محمد الطيب" كان له دافع كبير من أجل تقديم افضل مالدينا من اعمال حتى نرفع أسم السودان عالياً ومشاركتي بدون محمد ماعندها طعم ووجوده بجانب هو من لفت الانظار الينا كسودانيين وانا سعيد بالمشاركة معه.
*يعني لم تشعر بالغيرة خاصة وانه منافس لك؟
الموضوع بالنسبة لينا انا ومحمد ما كان فيه خسارة لاننا ننشارك باسم السودان، والمشاركة في حد ذاتها فوز للسودان وهذا وحده يكفي.
*لم تزعل على خروجك من البرنامج؟
لم ازعل لنفسي .. ولكن زعلت لخروج محمد الطيب شديد وباقي الشباب، وأكثر ما زعلني أيضاً بانها تجربة كانت متميزة ونميت لو استمرت لأطول فترة ممكنة .
*وماذا عن ردة فعل زملائكم من المشاركين بعد خروجكم؟
كانوا زعلانين جداً لخروجنا وتمنوا ان نكون معهم بعد ان نشأت بيننا علاقة صداقة قوية طوال فترة البرنامج، ومازلنا نتواصل معهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة وآخر حديث لهم كانوا بقولوا لينا (الفندق غيركم انت ومحمد الطيب بقى فاضي جداً).

اضافة تعليق

Powered by Facebook Comments

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه: