وتر حساس بعيون الدراميين والنقاد

بلقيس عوض : لم اشاهد المسلسل بسبب هبوط طه سليمان
امام حسن امام : المسلسل اضافة حقيقية للدراما السودانية
عيسى الحلو : الحكم على بطل المسلسل فيه كثير من القسوة
دراميون : وتر حساس الغرض منه خلق نجومية محلية لطه

ريبورتاج: علاء الدين موسى
لم يتوقع أكثر المتشائمين أن يجد مسلسل "وتر حساس" هذا الغضب من أهل الدراما والمسرح، خاصة بعد ان أعاد المسلسل بعض بريق الدراما الذي انطفأ منذ سنوات طويلة، بحجة محاربة جهات بعينها للدراما والدراميين، إلا ان ما قدمه اعضاء مسلسل وتر حساس جعل الكثيرين يستبشرون خيراً بعودة الدراما لسابق عهدها بعد ان احدث المسلسل ضجة كبيرة في الشارع السوداني وجذب إلى شاشة النيل الأزرق الكثيرين من المشاهدين، إلا أن بعض الدراميين اعلنوا مقاطعتهم لمتابعة المسلسل بحجة ان بطل المسلسل ساعد في تشويه الأغنية السودانية، ليعمل على تشويه الدراما ايضاً، واطلقوا عليه هذا الاتهام وجسدوا المسلسل في شخصيته قبل ان يعطوا انفسهم فرصة للمشاهدة ومن ثم اطلاق الحكم، رغم أن هذا العمل قذف بحجر في بركة الدراما الساكنة عله يحدث بعض الحراك في السنوات القادمة، ولكن قسوة بعض الدراميين على "المسلسل " رغم النجاح الذي حققه أعاد للاذهان المثل الذي يقول : "جو يساعدوه في حفر قبر ابوه دس المحافير" (ريبورتاج) ارادت أن تستنطق أهل الاختصاص للحكم على المسلسل الذي أصبح حديث الشارع طوال شهر رمضان المبارك.
المخرج امام حسن امام يرى أن مسلسل "وتر حساس" يعد إضافة حقيقية للدراما السودانية، وقال" البطل طه سليمان استطاع ان يوفق في اداء دور البطولة بصورة ممتازة، مشيراً إلى المسلسل اضاف وجوها جديدة للدراما السودانية ستحدث حراكا في السنوات القادمة، ولكن رأي أمام أختلف معه فيه بعض الدراميين فضلوا حجب أسماءهم، بان المسلسل الغرض منه تضخيم اسم الفنان طه سليمان وأكدوا على المقارنة بين ما يستهدفه المصريون حينما ينتجون مسلسلات لمغنين وما بين ما استهدفه مسلسل طه، وقالوا : ان المصريين حينما انتجوا لأم كلثوم مثلا كانوا يستهدفون ملفات وطنية وتسويقية لفنانهم والكثير من الملفات الأستراتيجية الكبرى ، بينما أتوقع أن لا يكون مسلسل "وتر حساس" استهدف غير أرباح مادية لشركة خزف المنتج المنفذ ونجومية محلية لطه.
فيما ذهب الممثل الكندي الأمين إلى أن مشاركة الفنان طه سليمان في مسلسل (وتر حساس) اضافت للدراما السودانية جمهورا جديدا لما يتمتع به الفنان طه من شعبية كبيرة، لكنه حمل جهات بعينها بانها أصبحت لاتثق في الدراميين من خلال توجيهها الرعاة إلى الفنانين أكثر من الدراميين وهذا ما خلق هاجسا لبعض الدراميين.
ولكن ثمة رأيا مغايرا للممثلة القديرة بلقيس عوض التي ذهبت في حديثها لـ(ريبورتاج) بانها لم تشاهد المسلسل بسبب الهبوط الذي تعمده طه سليمان من خلال تشويهه للاغنية السودانية، وقالت: بلقيس فنان يتغني باغنية حرامي القلوب ما كان للدراميين ان يفتحوا له الباب حتى يشوه علينا الدراما، مشيرة إلى أن الدراما بها ما يكفيها من مشاكل حتى يأتي فنان مثل هذا ينسف كل ما بناه الرواد، وقالت عندما يطلب منها الدراميون مناقشىة المسلسل للحكم عليه بالفشل والنجاح تطلب منه ان يعفوها من الخوض فيه. واتفق معها المخرج الدرامي ربيع يوسف بانه لم يشاهد المسلسل رفض ان يفصح عنه .
فيما يرى الناقد الاستاذ عيسى الحلو أن الفنان طه سليمان ليس مسئولاً عن النص الدرامي وقال: هذه مسئولية كاتب النص ومخرجه، وأشار: إلى أن هناك نصوصا درامية، غنائية موسيقية، فألمسالة للبناء الدرامي، وليست للممثلين، وقال: دور طه ينحصر في الاداء التمثيلي والغنائي، وينحصر تماماً في دوره الدرامي داخل النص، أما ما يقوله البعض عن ان النص ضعيف من حيث البناء الدرامي ومن حيث سيطرة عنصر الغناء والموسيقى فهذه توازنات يطالب بها مؤلف النص.

اضافة تعليق

Powered by Facebook Comments

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه: