الحواته الاوفياء 

عزف منفرد – ماجدة حسن

وقفت عجلة الايام عن الدوران امس الاول عند الذكري الرابعة لرحيل الفنان محمود عبدالعزيز ، لا بل تحركت لمدة يومين مرتفعة بالعمر الجديد للراحل نحو السنه الخامسة . فحياة محمود عبدالعزيز علي مايبدو لم تنته بموته وموارته الثري ، فثمة حياة بدات بموته . معظم الفنانين تبدا مرحلة مابعد الموت لتبدأ مرحلة اقتفاء الاثر واكتشاف الجديد المثير الذي لم تتطرق له الحياة وكشفه الموت .
تجارب كثيرة جعلت من الموت يمثل بداية حياة جديدة ، رغم ان الموت فناء ونهاية عند كثيرين . جمهور محمود عبدالعزيز المعروف ب – الحواته- جعل من موته بداية لحياة جديدة مملؤة بالعطاء والوفاء . 
العطاء تمثل في مواصلة الحواته لنشاط مجتمعي عرف به الراحل محمود عبدالعزيز ، فحتي بعد وفاته ارتبط اسمه بحملات تبرع بالدم وكسوة شتاء وكيس صايم وغيرها من الانشطة المجتمعية التي تخدم شرائح محددة . كما يمثل اي مشروع صدقات جارية لروح اسطورتهم .
اما الوفاء فيمثله شعار بسيط يحملونه في ايديهم – مابطيق لي غيرو اسمع – هذا الشعار بالضرورة لايلغي استماعهم لفنان اخر لكنه كذلك قد يسور اغنياته بصوته . اي ان اغنيات محمود عبدالعزيز في كل مناسبات الحواته ان لم تكن بصوته فهي علي طريقتهم الجديدة ، الفرقة تعزف والجمهور يغني ولعل هذه الفكرة لوحدها كتبت لمحمود الخلود بان جعلت من حفلاته حيا وميتا هي الاكثر شعبية وجمهورا . 
ولعل هذا الوفاء جسده فيلم (عشاق الحوت) للمخرج المتميز الطيب صديق ، حيث ان فكرة الفيلم كانت بغرض التوثيق لمغني مشهور ومحبوب لكن التنفيذ جاء عن هؤلاء المريدين ( الحواته الاوفياء) .
اي انهم في حياة الراحل شكلو حالة انسانية اجتماعية يصعب تفسيرها ، وهو كذلك امر استمر بعد وفاته ، ولعل هذا ما اثلج صدر والدته والتي قالت في كلمتها بالذكري الرابعة انها اعتقد ان رحيل محمود هو وجعها لوحدها لكنها اكتشفت من خلال استاد الخرطوم الممتلي علي اخره ومن يقاسمونهم الذكري بدولة جنوب السودان وخارج السودان ، ان لمحمود وجع لم يفق عندها فحسب وربما هو ووجع لمحبيه لاينتهي لخصوه في شعار – مابطيق لي غيرو اسمع .
الحواته جعلو من اغنيات الراحل تعويزات وتمائم وشعارات وايقونات ومحفوظات وكل شي حيث لها من القداسة عندهم ماجعلها خط احمر لبقية الفنانين . الحواته المجموعة التي اجتمعت علي حب الراحل محمود عبدالعزيز والاخلاص له حيا وميتا تستحق فعلا نظرة تأمل وتستحق كذلك ان يوثق لها. فهم اثبتوا من خلال الوفاء والعطاء انهم جمهور استثنائي لفنان استثنائي.
لمتابعة الاخبار الفنية الثقافية زورو موقعنا الالكتروني صحيفة ريبورتاج:
صفحة الفيسبوك: https://www.facebook.com/reportagesd
تيليجرام: https://telegram.me/reportagesd
مجموعة الفيسبوك: https://www.facebook.com/groups/85632…
تويتر:https://twitter.com/reportagesd1

اضافة تعليق

Powered by Facebook Comments

%d مدونون معجبون بهذه: