الذكري المنسية

كتابات غير ملتزمة -ايهاب محمد 
وعدت الأخوين رامي محكر وحسين علي أن يكون أول عمود لي ب"ريبورتاج" عن الراحل محمود عبدالعزيز وحاولت التملص خصوصاً وأن العشرات من محبي الراحل كتبوا وكتبوا وهو ما زرع في رأسي فكرة الهروب من الوعد ولكن كان لابد من الإيفاء ، نسأل الله التوفيق وباسمه المبتدأ مع ريبورتاج لا تنفك الحكايات تُروي عن الراحل محمود عبدالعزيز ولكن يبقي من الصعب الجزم بصحة كل الرويات، فالجماهيرية غير المسبوقة لمطرب في السودان تعتبر ظاهرة وتُحسب للراحل في مجتمعنا الذي يتعامل مع النجوم بشكل طبيعي ويحفظ حقهم ولكن لا يقدسهم.
فكان لابد من البحث وراء السبب أو السر في هذا الحضور الطاغي للراحل والحب غير المألوف بينه ومحبيه. وهو ما سمح بتوالي الحكايات وكثرة الرواة عن الراحل، ومضي بعضهم يحكي عن حياته الخاصة بما يُمكن تصديقه وما لا يمكن تصديقه، ولكن الثابت أن حياة الراحل الشخصة هي ملك له وحده لا يسأله عنها إلا الله عز وجل.
وإن تمنيت مناقشة تجربته في الغناء والتمثيل وإختيار النصوص والكاريزما في المسرح وفرض أعماله علي الجمهور وعدم تمترسه خلف مقولة (الجمهور عايز كده) لوعي الراحل بأن الفنان هو من يفرض أعماله . في حياة الراحل محمود عبدالعزيز بضع سنوات قضاها في مدينة الأبيض غني فيها كما لم يغني مع فرقة الشباب الموسيقية وأكملها في الخرطوم مع فرقة النورس الموسيقية، للأسف هذه الفترة غائبة عن التوثيق بل (يبدو) وكأن هناك تجاهلاً متعمد لتلك الفترة، وقد تابعت كثير من الحوارات والكتابات عن الراحل وأغلبها وإن لم يكن كلها تجاوز هذه المحطة أما لجهل بها أو تعمداً والله أعلم. ولكن الحقيقة أن هناك فترة غير مرئية ظهرت فيها ملامح الراحل الفنية الحقيقية، وكان يمكن للإعلام وخاصة الصحافة الفنية أن يتقصي عن تلك الفترة خاصة وكثير من الموسيقيين شهود عليها، هذا التجاهل لا ينسحب علي الراحل فقط ولكن علي كثير من النجوم في السودان سواء في الفنون أو الرياضة أو حتي السياسة وهو مؤشر غير جيد ونموذج سئ في حفظ تجارب النجوم علي الأقل المؤثرين منهم، نحن حفظنا مسيرة الراحل عبدالحليم حافظ و الراحلة أم كلثوم وغيرهم من القنوات والمطبوعات المصرية لأنها ببساطة تمارس التوثيق المباشر وغير المباشر للنجوم هناك. وحتي فكرة التوثيق البراجي سواء كانت في الاذاعات أو القنوات الفضائية لا تتعدي إستضافات مكررة وحديث مكرر لضيوف مكريين وأغنيات مكررة .
 اللهم أرحم عبدك محمود وأرحم كل المسلمين

لمتابعة الاخبار الفنية الثقافية زورو موقعنا الالكتروني صحيفة ريبورتاج:
صفحة الفيسبوك: https://www.facebook.com/reportagesd
تيليجرام: https://telegram.me/reportagesd
مجموعة الفيسبوك: https://www.facebook.com/groups/85632…
تويتر:https://twitter.com/reportagesd1

اضافة تعليق

Powered by Facebook Comments

%d مدونون معجبون بهذه: