بسبب عطل في الكهرباء إذاعة الشباب والرياضة (15) يوماً من الغياب !

ريبورتاج: ماجدة حسن
الكثير من الهمس والاستفهامات حول الأسباب التي ادت الى غياب اذاعة الشباب والرياضة عن معانقة الأثير ، الموجه . وهي إحدى الموجات المتخصصة بالهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون .
ومايدعو الى الهمس في مثل هذه الحالات دائما بسبب الغموض وعدم وضوح الرؤية التي من شأنها أن تجعل- الوقوف او الإيقاف – خبراً يحمل في طياته الأسباب . المفارقة أن اذاعة الشباب والرياضة قامت كفقرة من رئاسة الجمهورية لاستقطاب الشباب ، ولتعبر عن توجه الدولة في المرحلة الجديدة وللاهتمام بهذه الشرائح . وبدءاً حققت اذاعة الشباب والرياضة أهدافها في استقطاب الشباب بدءاً من العاملين فيها الى جمهورها المستهدف والذي يحاول ان يفسر غيابها هذه الأيام . إيقاف الاذاعة بحسب مصادر (ريبورتاج) لم يتم بصورة رسمية أو بخطاب رسمي ، فقط عبر مهندس يفيد بانتقال الاستديو الى جهة اخرى، وهذا أمر مستفز للكادر العامل ، خاصة وأنهم جزء من مؤسسة يفترض أن تدار بمؤسسية ، إلا ان الرسالة التي وصلت لهؤلاء الشباب الذين يعملون بالإنتاج – اي متعاونين بالقطعة- أنهم ليسوا أولوية في منظومة الهيئة خلافا لمفاهيمهم التي ربطت الإذاعة بالمرحلة القادمة .
وقوف الاذاعة طيلة تلك الأيام الماضية ترك أثرا سالباً في نفوس الشباب العاملين فيها ، ففي الوقت الذي يناضلون مع الكل في الوقفة الاحتجاجية بسبب حقوق ثلاثة أشهر ، عليهم كذلك النضال داخلياً من أجل معرفة مصيرهم خاصة وثمة أحلام تراودهم بأن المسقبل إلى جانبهم, خاصة وانهم يجدون في مصر الشقيقة أهم الإذاعات فيها للشباب والرياضة .
وبعد أربع سنوات من البث داخل ولاية الخرطوم امتد هذا الحلم ان ينتقل بث هذه الإذاعة الى الولايات باعتبار ان الشباب ليس المركز فقط ، الى جانب أن عدداً من الولاة ومن بينهم مولانا أحمد هارون تعهدوا بان يصل بث هذه الإذاعة الى الولايات وتطويرها ، بإمكانها مواكبة الإعلام الحديث بأقل الامكانيات وبمثلما ظلت الأحلام حبيسة الصدور فكذلك التصديقات والمخاطبات للتطوير ظلت كذلك حبيسة الأدراج ، بالرغم من أن هيئة البث داخل الحوش والتكلفة ليست بالعالية .
مطالب شباب اذاعة الشباب والرياضة تتلخص في البحث عن أجوبة منطقية عن حالهم ، لماذا تتوقف الإذاعة الآن ولم تتحرك الجهات صاحبة الفكرة ، ولماذا لم تخرج الإذاعة الى الولايات خاصة وأنها تتبنى قضايا الشباب وأنشطتهم وهذه قضايا مفصلية في الدولة، وطالما هي إذاعة دولة لماذا لم تتدخل لحل مشاكلها ؟ ما توصلت اليه (ريبورتاج) ان غياب اذاعة الشباب والرياضة جاء (فداء) لاذاعة البيت السوداني التي تعاني من انقطاع الكهرباء ، ولجهة انها إذاعة أقدم وتستقطب إعلانات كان الأولى ان تخرج هي وتغيب إذاعة الشباب.
وهذا الأمر لم ينفه مدير اذاعة الشباب والرياضة ياسر محمد بشير الذي قال في حديث لـ(ريبورتاج): غياب الإذاعة بسبب مشاكل في الكهرباء أوقفت عدداً من الاستديوهات من بينها استديو البيت السوداني ، وأشار ياسر الى ان فريق إذاعته رغم الغياب يواصل وردياته, وقال : هذه الوقفة من ايجابياتها عرفنا نسبة الاستماع العالية من خلال السؤال عن الإذاعة ، وأكد ياسر ان طموحهم تغطية الولايات : طموحنا ان نصل الولايات وقدمنا وكتبنا لكن من يسمع. ويخلص مدير الإذاعة ان المشكلة في الأصل متعلقة بمال وهو غير متوفر في الوقت الراهن وبالتالي فان مصير الإذاعة مازال مجهولاً .
​لمتابعة الاخبار الفنية الثقافية زورو موقعنا الالكتروني صحيفة ريبورتاج:
صفحة الفيسبوك: https://www.facebook.com/reportagesd
تيليجرام: https://telegram.me/reportagesd
مجموعة الفيسبوك: https://www.facebook.com/groups/85632…
تويتر:https://twitter.com/reportagesd1

اضافة تعليق

Powered by Facebook Comments

%d مدونون معجبون بهذه: