يابا مع السلامة

بدون بنج-حسين علي
شاعر الشعب محجوب شريف الذي نعيش ذكراه هذه الأيام، لا يُمثل رحيله فقد لأهله فحسب، افتقده عموم الوطن وكان فقده أشد عند الكادحين والغلابة الذين حمل همهم الشريف محجوب شريف.
محجوب شريف الإنسان البسيط لا طاقة للكلمات لتوفيه حقه انسانياو أدبياً ، فهو يمثل لسان (الغُبش التعابة) التي قطعا ليست هي المتاثر الوحيد فمحجوب كان أثر فقده عميقاً في كل الأوساط، و أحسب أن كبير الأثر كان في الوسط الفني الذي فقد الشعر البسيط العميق المعبر عن قضايا و هموم معاشة لم تكن متناولة غنائياً من قبل. غنائياً الأثر الأكبر لرحيله أظنه من نصيب فرقة عقد الجلاد التي كان محجوب بمثابة الاب الشعري لها و كم شكلت اشعاره جل اغانيها استطاعت بها اكتساب الجمهور .
إلا أن ما يحير هو غياب الفرقة للسنة الثالثة على التوالي عن الوفاء لذكراه منذ وفاته وغيابها وسط مشاركة راتبة لشمت ، الذي في كل عام يؤكد على أن مشاركته تمثيل لنفسه فقط ليس نيابة عن الفرقة .
ترى ماهي أسباب الغياب المتواصل للمجموعة ؟ وسط مشاركة لعدد من الفنانين والشعراء في كل ماسبق من احتفاءات فكان غياب العقد النقطة الأبرز .
هل هذا رد الجميل لشاعر لم يساوم على أية قصيدة تم التغني بها من قبل الفرقة ؟
ماهي مكانة محجوب عند العقد الحالية ؟
كل هذه الأسئلة في انتظار الإجابة التي ستكون من عند القارئ لا من الفرقة على حسب ماتعودنا دائما منها.
جاليلو والقرار الصائب
اعتذار محمد عبد الجليل عن المشاركة في أغاني و أغاني كان قراراً صائباً ومحيراً في نفس الوقت، صائبا لأن جاليلو ليس بحاجة لترديد أعمال الآخرين بقدر إحتياجه لفرض أسلوبه وطرح أعمال ترضي تطلعات جمهوره وهذا ما لا يأتي بالمشاركة في أغاني و أغاني التي رغم ماتوفره المشاركة فيها من نجومية للفنان من خلال الظهور المتواصل طيلة شهر رمضان إلا أنها تكبله وتقيده عند أغاني وترديد لأعمال ربما لا تتوافق مع أسلوبه .
ما كان محيرا هو أعتذار جاليلو عن المشاركة بعد أول بروفة وهذا طرح علامات استفهام كبيرة لكل متابعي جاليلو والبرنامج.
في الختام
يابا مع السلامة
لمتابعة الاخبار الفنية الثقافية زورو موقعنا الالكتروني صحيفة ريبورتاج:
صفحة الفيسبوك: https://www.facebook.com/reportagesd
تيليجرام: https://telegram.me/reportagesd
مجموعة الفيسبوك: https://www.facebook.com/groups/85632…
تويتر:https://twitter.com/reportagesd1

اضافة تعليق

Powered by Facebook Comments

%d مدونون معجبون بهذه: