​القنوات الفضائية .. أضان الحامل طرشا!!

بالبسيط المبسط -علاء الدين موسى
المتابع لقنواتنا الفضائية هذه الأيام يلاحظ أن أغلب البرامج الموجودة بها نسخة طبق الأصل من بعضها البعض، حتى أن بعض الضيوف تجدهم يطوفون تلك القنوات في اليوم أكثر من مرة فقط يقومون بتغيير ملابسهم التي يحملونها معهم في عرباتهم، هذه الحالة تؤكد افتقار تلك القنوات للابتكار والتجديد، وتدل على أن القائمين على أمرها يفتقرون للحس الإبداعي، مشكلة تلك القنوات يا سادة هي عدم وجود التخصصية خاصة وأن معظم مديري تلك البرامج في تلك القنوات غير متخصصين, وهذا أساس المشكلة.
كيف ننتظر من شخص غير متخصص في مجال ما ان يقدم لنا برنامجاً له وزن، في الوقت الذي تحارب فيه تلك القنوات المتخصصين الذين يتنفسون ابداعاً، ولا يراودني ادنى شك في أن اختيار هؤلاء المديرين يتم عن طريق الترضية، بالله عليكم كيف تعجز أكثر من (10) قنوات في إنتاج برنامج واحد يلتف الناس حوله ويصبح شغلهم الشغال، في كل عام نتحدث عن هذا الموضوع، ونطالب تلك القنوات بضرورة انتاج برامج تلامس قضايا المواطن وتقف بجانبه، ولكن تلك القنوات تعمل بمبدأ (أضان الحامل طرشا)، وفي كل عام تطلق بشريات للمشاهدين بأن لديها برامج سوف تحدث الفارق والكل يراهن على نجاح قناته من خلال عقدها للمؤتمرات الصحفية التي تعلن من خلالها عن برمجتها للشهر الفضيل، ولكنها مع كل أسف تخم الجمهور ببرامج (اي كلام) يتفوق عليها الغناء الذي لا يقدم ولا يؤخر، وانا استغرب لحال لتلك القنوات التي تتسابق في الفاضي على انتاج برامج أقل ما توصف بأنها برامج ترفيهية ليس إلا لا تقدم لمشاهد كثير فائدة، وأكثر ما يشهد أن غالبية تلك القنوات تعتمد على نفس التكتيك بالغناء في نفس التوقيت اي بعيد الإفطار.
اذا كان هذا الحال يتكرر في كل عام بالكربون، مع تغير طفيف في المسميات للبرامج، اذا كان هذا على ماهو عليه, يجب على الدولة أن تعمل على دمج تلك القنوات في مؤسسة واحدة حتى تقلل من تلك النفقات لأنها لا تعود على المواطن بكثير فائدة خاصة وان هنالك عددا كبيرا من التلاميذ لا يجدون لقمة يسدون بها الرمق، خاصة بعد الاحصائية المخيفة التي نشرها بنك الطعام مطلع الأسبوع الجاري.
ببساطة كده:
أوقفوا العبث الذي يحدث في تلك القنوات وقدموا برامج تخاطب مشاكل الناس حتى تعود عليهم بالنفع بدلاً من هذا العبث البرامجي الذي لا يقدم ولا يؤخر!
لمتابعة الاخبار الفنية الثقافية زورو موقعنا الالكتروني صحيفة ريبورتاج:
صفحة الفيسبوك: https://www.facebook.com/reportagesd
تيليجرام: https://telegram.me/reportagesd
مجموعة الفيسبوك: https://www.facebook.com/groups/85632…
تويتر:https://twitter.com/reportagesd1

اضافة تعليق

Powered by Facebook Comments

%d مدونون معجبون بهذه: