الشاعر محمود الجيلي لـ(ريبورتاج):نقد (ريحة البن) وجهات نظر شخصية ولا أرد عليها

(الناس معادن) تحكي عني  و (عشت وجعتها)..
حوار: رامي محكر
وجدت مجموعة ريحة البن انتقادات واسعة خلال الفترة الماضية ، غير أن أعضاء المجموعة ظلوا في حالة صمت ، (ريبورتاج) استطاعت أن تستنطق قائد المجموعة والشاعر الشاب محمود الجيلي حول تلك الانتقادات إضافة إلى مواضيع أخرى وذلك من خلال اللقاء القصير الذي جمعنا به.
*وجه بعض المهتمين بالشأن الثقافي انتقادات لبرنامج وشعراء ريحة البن كيف تنظر لتلك الانتقادات؟
من انتقدوا ريحة البن قالوا أنها وجهة نظر شخصية بالتالي أنا لا أتدخل في وجهة نظر شخصية لأي أحد بغض النظر عن هي حقيقة أو خطأ لكن ما أراه من المتابعين لشعراء وبرنامج ريحة البن أعده دعم كبير لفكرة الحراك الثقافي الذي أحدثته ريحة البن والدليل في كل موسم يجد البرنامج نجاح كبير…
*وصفت مؤسسة ريحة البن على أنها ربحية أكثر من كونها إبداعية ما رأيك في ذلك؟
هذا الحديث ينسف كل الإبداع الذي قدم في البرنامج و من يقول أنها ربحية مسح كل هذا الإبداع بـ(استيكة) فالبرنامج استضاف كبار الشعراء المعروفين في الوطن العربي وكذلك أيضا المعروفين من السودان، ولا يستطيع أحد الحكم على التجربة الشبابية في الشعر إذا لم يسرد أمثلة و يأتي بدلائل وبراهين، و ريحة البن كيان بداخله أفراد موهبين جداً، وإذا كان أحدهم يرى أن بعض التجارب بالبرنامج بها هشاشة في الشعر لماذا لا يأتي بهم لمناقشة التجربة كحالات فردية بدلا من التعميم فنحن نقبل الرأي والرأي الآخر بصدر رحب، و ريحة البن منبر مفتوح لكل الناس ولن نتوقف ، ريحة البن كحراك ثقافي وكبرنامج تلفزيوني (محضور).
*من خلال تجربتك الشخصية كيف تنظر لفكرة النقد للمنتوج الإبداعي؟
من خلال التجارب التي واجهتها قليل من النقد مبني على طرق علمية و نقد بناء يمكن أن يستفاد منه ، غير أن الغالبية من الذين يمارسون النقد يقدمون أرائهم الشخصية، ولا أعمم فالتعميم دائما ما يكون مشكلة.
*بعيداً عن ريحة البن يعد نص أغنية (الناس معادن) تجربة مختلفة ومتفردة بين نصوص محمود الجيلي، هل يمكن أن نعتبرها تحكي تجربة شخصية بك؟
الناس معادن تجربة إنسانية عظيمة إن لم تكن في كل بيت من النص يحكي عني فإنها في مجملها إتذوق وجعتها وبالعامية السودانية يمكن أن أقول لك (الناس معادن كل كدا إذا لبستها أنا بتكون قدري ومقاسي)..
*حديثك هذا يعني أنك تعرضت لخذلان من بعض الذين كانوا معك؟
طبعاً وبكل تأكيد والحمد لله أنهم خذلوني و إلا لم أكتب الناس معادن أو أي قصيدة غيرها، الخذلان دائما يعكس لك معدن الناس و أين أنت من الآخرين، لو لم يكن هنالك ألم لا يمكن أن نشعر بقيمة الفرح.
*استطعت أن تخلق لنفسك مساحة متميزة بين أقرانك من الشعراء وأصحبت من نجوم الوسط الإبداعي لكن مع ذلك تجد نصوص محمود الجيلي الغنائي يتعاون فيها مع فنانين كثر فيهم من هو نجم وآخرين في بداياتهم، هل هنالك فكرة محددة تتعامل بها مع الفنانين؟
لا أبداً.. الحمد لله ربنا أنعم عليّ بنعمة مفروض ألا أبخل بها على أي شخص خصوصاً الذين يأتون قاصدين محمود الجيلي ، و أنا لا أذهب لأحد بقصائدي لكن من يأتيني لن أخذله.
*دعنا نخرج من هذا اللقاء بالمبالغ المالية التي ينالها محمود الجيلي نظير التغني بها من قبل الفنانين؟
(تخيل) أنها ما (بقروش) و لم يحدث في حياتي أن قلت لفنان هذه القصيدة مقابل كذا من المال، وكثير من الفنانين لم أجد منهم ولا جنيه، هنالك من يقدرون قمية النص ، لكن لم أطالب أحد، فأنا أعتبر القيمة الحقيقية في تقبل المستمع للنص والأغنية ولمحمود الجيلي.
لمتابعة الاخبار الفنية الثقافية زورو موقعنا الالكتروني صحيفة ريبورتاج:
صفحة الفيسبوك: https://www.facebook.com/reportagesd
تيليجرام: https://telegram.me/reportagesd
مجموعة الفيسبوك: https://www.facebook.com/groups/85632…
تويتر:https://twitter.com/reportagesd1

اضافة تعليق

Powered by Facebook Comments

%d مدونون معجبون بهذه: