أطفال يصنعون مستقبل السينما السودانية

تقرير: ياسمين المصري
بعد غياب السينما السودانية عن الساحة لأكثر من عشرين عاماً بدء مُوخراً الإهتمام بها ليس كصنعة فحسب بل رسالة مهمة تُعبر عن حال الشارع السوُداني.
في عام 2015 ما لفت الإنتباه مُبادرة تهتم بتدريب الأطفال على صناعة الأفلام ، نشأت هذه المبادرة من خلال رصدها إبداع الأطفال وشغفهُم بي التصوير من خلال الأجهزه المحمولة جاءت الفكرة لتحوي المبدعين من الأطفال بتعليمِهم أساسيات الصِناعة ، وفي حديث لعضو المبادره "ياسر فايز" أن بدايات المبادرة أُوجدت على يد "مصعب حسونه" الذي يتمتع بخبرته و احترافيته في العمل مع الأطفال لينقل كل أفكاره وتطلُعاتِه لبناء جيل لهم معرفة بصناعه الأفلام ، وقال فائز : "المبادرة وجَدت إستجابة من قبل الأطفال و أُسرهم و في كل موسم يزداد عدد المتقدمين الورشة، في هذا الموسم وصل العدد إلي 25 ما بين طفل وطفله و ستكون المده التدريبه لمده 30 يوم يقوُم بتدريب الأطفال عدد من الشباب المتمكنين في جميع مجالات عناصر إنتاج الفيلم ( الفكرة ، القصة، السيناريو، التمثيل، المكياج ,الأزياء, الإضاءة والصوت ,المونتاج, إدارة الإنتاج والإخراج )  و يضيف أيضاً أن في هذه الموسم كانت هناك خُطه أكثر وضُوحاً من المواسم الماضيه ولكن ما زالت المبادره تواجه عقبات منها  التخطيط الإستراتيجي و الدعم المادي فالمبادره قائمه علي الجُهد الأهلي و بعض الجهات تقوم بالدعم اللوجستي مثل توفير مكان إستضافه الورشه في سياق اخر يضيف في حديثه أن المبادره لا تقتصر فقط علي تعليم صناعه الأفلام فحسب ولكن هناك جانب أيضاً يُدَرس للأطفال ليكونوا أكثر تميزاً مثل حقوق الطفل ,الإعلام ,ثقافه عامه , تاريخ , تنميه ذاتيه ,جميعُها علي حسب قوله معارف يحتاجها صانع الأفلام ليُصبح صاحب أُفق أوسع , كما أُتيِحت للمبادره العمل )Give to Getعلي مشاريع مع منظمات عالميه و قامت بتدريب  لمدارس التعليم البريطانيه وتم أنتاج فيلم    الذي أحرز المركز الأول علي مستوي مدارس التعليم البريطاني في العالم , وتوفر أيضاً المبادره ورش تدريبه قصيره مثل ورشه صناعه أفلام الظل و العديد من الأنشطه التي توفرها للأطفال الملتحِقين ,مواصلاً حديثه أن هذا الموسم سيتم التركيز علي جوده الأفلام المُنتَجه وحسب الخطه لهذا الموسم أن يتراوح عدد الأفلام من 5 إلي 6 فيلم بدلاً عن 13 فيلم التي كانت في الموسم الأول  وستكون من  صُنع الأطفال من حيث الأفكار والسيناريو إلي الأخراج وسيقتصر دور المدربين علي الأشراف و تطوير الأفكار, يقول "ياسرفايز" مُعبراً عن الطموح لهذه المبادره أن تكون أكاديميه ذات منهج تعليمي  لتُصبح ذات فعاليه أكثر لتُخِرج جيل سينمائي مثقف بهذه الصناعهق ويمتد الطموح ليكون هناك مهرجان خاص للأطفال يعكس تطلعاتهم و يخدُم أمالهم التي أن قسِناها ربما تحتاج إلي أرض أوسع , مثل هذه المُبادرات تجسد العطَاء لخلق جيل مليئ بي المعرفه والثقافه .

لمتابعة الاخبار الفنية الثقافية زورو موقعنا الالكتروني صحيفة ريبورتاج:
صفحة الفيسبوك: https://www.facebook.com/reportagesd
تيليجرام: https://telegram.me/reportagesd
مجموعة الفيسبوك: https://www.facebook.com/groups/85632…
تويتر:https://twitter.com/reportagesd1

اضافة تعليق

Powered by Facebook Comments

%d مدونون معجبون بهذه: