معاناة اشهر سائق تاكسي!

عزف منفرد – ماجدة حسن
ربما لايحتاج المسرحي القدير محمد شريف علي الي مناسبة ما للحديث عنه ، لكن صراحة عندما قرات له تعليقا متداولا وجدتها افضل مناسبة لهذا الحديث . خاصة وان الرجل قد قام بتلخيص معاناته بصورة درامية تشبه الواقع الذي نعيشه الان في مواقع التواصل الاجتماعي ومايتم تداوله عن الخطف بسبب اخذ الاعضاء .
في هذا السياق قال محمد شريف علي : (امبارح جرت محاولة اختطافي .. نزلو ثلاثه ومعاهم اتنين واها اها دخلوني جوة الحافلة واثناء مقاومة هبش احدهم جاهز الغسيل فقال لي : دا شنو ، قلت جهاز غسيل الكلي .. كلاك بايظة قلت : الجوز التاني سالني القلب كيف قلت له فيه دعامتين نط الثالث قال ليهم نزلو ، قلت ليهم ينزلو ليه كبدتي كويسه قال لي بالكبدة بس بتخسر معانا .. ومسكين انا حتي ناس التشليح ابوني ).
 خاتمة الحديث (مسكين انا حتي ناس التشليح ابوني) ، عبارة تقرا علي اكثر من صعيد لكنها توضح الحالة التي وصل اليها خاصة بعد ان اصيب بالفشل الكلوي قبل نحو اكثر من عامين وتلقي العلاج بالولايات المتحدة الامريكية اكثر من مره ، ويواظب علي غسيل الكلي .
المشهد المسرحي الذي رسمه بالكلمات لم يغفل الواقع من حوله شان الدراما الهادفة واشار الي حالته ، خاصة وانه قبل ذلك كتب يشكو من تجاهل وضعه الصحي من قبل المسئولين . وربما لم يكن محمد شريف يعلم ان سياسة المسئولين في الدوائر المعنية عندما يتحدث شخص للصحف يحجموا كليا عن مساعدته قائلين (خلي الجرائد تعالجو) .عاني محمد شريف من نزيف مزمن في القرحة تطور لاحقا بسبب التجاهل والاهمال الي فشل كلوي كان بداية علاجه في امريكا ان اجري عملية بتكلفة 345 الف دولار ، تجاوز عنها المستشفي هناك لضيق ذات اليد ولازال النزيف المادي مستمرا . 
 يعتبر محمد شريف علي اشهر سائق تاكسي في السودان حيث ظل يقدم سلسلة (سائق تاكسي) التي تجاوزت الالف حلقة لقرابة الثلاثون عاما ، وظل طيلة هذه السنوات البرنامج الاكثر استماعا بالاذاعة سودانية . عمل محمد شريف مخرجا ثم تدرج الي كبير مخرجين ثم مدير المكتب الفني الي ان اصبح مديرا للمسرح القومي في نهاية الثمانينات ، – اي يعتبر موظفا رفيعا تابعا لوزارة الثقافة – ثم عمل مديرا للمسرح الاهلي بامبدة ، ويشغل حاليا منصب نائب الامين العام لمجلس المهن الموسيقية والتمثيلية ، و قدم الكثير من الاعمال المسرحية والتلفزيونية حيث اخرج (حصان البياحة) (الناس العملو قروش) ( احلام المكوجية) كما اسهم في اكتشاف الكثير من نجوم الدراما من بينهم الطيب شعراوي جمال حسن وعدد من المبرزين. وتخرَّج محمد شريف علي فى كلية الموسيقى والدراما الدفعة الأولى قسم النقد.
ومن دفعته الشاعر هاشم صديق والمرحوم عوض صديق والريح عبد القادر وفائزة عمسيب ومنى عبد الرحيم ويحيى الحاج وأنور محمد عثمان. ودخل مجال التمثيل وهو طالب بوادى سيدنا الثانوية، وبدأ يكتب أعمالا درامية للإذاعة السودانية وهو بمقاعد الدراسة، فنان بهذه الموصفات لايستحق ان يخذله من حوله او تتجاهله المؤسسات حتي يتحول حاله هو نفسه الي دراما من المعاناة .
لمتابعة الاخبار الفنية الثقافية زورو موقعنا الالكتروني صحيفة ريبورتاج:
صفحة الفيسبوك: https://www.facebook.com/reportagesd
تيليجرام: https://telegram.me/reportagesd
مجموعة الفيسبوك: https://www.facebook.com/groups/85632…
تويتر:https://twitter.com/reportagesd1

اضافة تعليق

Powered by Facebook Comments

%d مدونون معجبون بهذه: