لأول مرة في تاريخ التلفزيون القومي مدير ادارة الاخبار : (..) هذه اسباب غياب (نشرة العاشرة)

ريبورتاج: ماجدة حسن
رسالة ممهورة بتوقيع الاعلامي عبدالماجد عبدالحميد ، تصدرت في لحظة مواقع التواصل الاجتماعي وفتحت الباب للحديث على الجهاز المنسي (التفزيون القومي) ،تحدثت الرسالة عن انه لأول مرة منذ تأسيس تلفزيون السودان القومي غابت مساء أمس النشرة الرئيسية للأخبار وعرض العاشرة مساء، حيث فوجئ متابعو تلفزيون السودان بتأجيل العرض الإخباري دون سابق إنذار وسط دهشة الموظفين والصحفيين داخل الحوش الكبير. ولأهمية وغرابة ما حدث هرع وزير الدولة بوزارة الإعلام ياسر يوسف لاستديوهات التلفزيون لتقصي أسباب الأعطال التي أقعدت شاشة تلفزيون السودان عن مواكبة تسارع القنوات والفضائيات المختلفة.. ووفقاً لمتابعات خاصة فقد عقد الوزير ياسر اجتماعا مع مدير الهيئة الزبير عثمان أحمد وفشلت كل الجهود الفنية لمعالجة العطل الفني الذي يعود سببه الأساسي لغياب المتابعة الإدارية وتباعد فترات صيانة واستبدال المعدات الفنية التي تهالكت بالكامل.
وللمفارقة في ذات مواقع التواصل الاجتماعي وعلى صفحته بالفيس بوك كتب ابراهيم الصديق المدير السابق للقناة القومية قائلا : ان المشكلة ليست في عطل فني ادى الى غياب نشرة العاشرة بالتلفزيون القومي فحسب ، بل في ان الاغلبية تسأل عن صحة الخبر ، فلم تعد نشرة الاخبار بذات التأثير والبريق والامر يتطلب مراجعة في الامكانيات والمحتوى .
حديث الصديق فتح مجالا لتداخلات عميقة صبت مجملها في ان التلفزيون (كان زمان) اي انه الان يفتقر لابسط مقومات العمل ،وهذا ماجعل متداخلين يشيرون الى عدم مشاهدته لاكثر من خمس سنوات. ومع التداول السريع للخبر ، وزيارة وزير الدولة بالاعلام والاهتمام الرسمي بالحدث الغريب والاول من نوعه ، اكد مدير ادارة الاخبار الوليد مصطفى في حديث للرأي العام امس ان ثمة عطلا فنيا ادى الى انقطاع مفاجئ للتيار الكهربائي ادى الى خروج بعض اجهزة الاستديو عن الخدمة ولم تعد حتى الواحدة صباحا ثم رجعت الامور الى نصابها وقال : النشرة كمادة معدة .
تقارير مذيعين كل الطاقم موجود اي ان العطل هو خارج عن ارادتنا . واشار الوليد الى ان العطل حدث في فترة يمر فيها التلفزيون بمرحلة انتقالية حيث تمت اعادة تأهيل غرفة البث وتم تركيب سيرفرات بدل الاشرطة والجهد مستمر لتحديث الاخبار وانشاء صالة اخبار حديثة بدون ورق وبدون شريط. غياب نشرة العاشرة عن تلفزيون السودان والذي يقع في باب القضاء والقدر ، قد يدير الرؤوس وخاصة متخذي القرار لاعادة النظر في وضع القناة القومية وما كانت عليه ومايجب ان تكون .
لمتابعة الاخبار الفنية الثقافية زورو موقعنا الالكتروني صحيفة ريبورتاج:
صفحة الفيسبوك: https://www.facebook.com/reportagesd
تيليجرام: https://telegram.me/reportagesd
مجموعة الفيسبوك: https://www.facebook.com/groups/85632…
تويتر:https://twitter.com/reportagesd1

اضافة تعليق

Powered by Facebook Comments

%d مدونون معجبون بهذه: