مديرو البرامج  .. افتقار الموهبة والتخصصية !! 

بالبسيط المبسط  – علاء الدين موسى 
"أعطِ الخبز لخبازو ولو أكل نصو""  مثل  يحثنا  على اسناد الأمر لمن هو أهل له، لكي يبدع ويقدم أفضل ما لديه من خبرات عملية وعلمية في مجاله الذي تخصص فيه لسنوات طويلة داخل قاعات الدرس ليربط الجانب العلمي بالنظري،  ولكن الملاحظ أن غالبية قنواتنا الفضائية لم تعطْ هذا الخبز لخبازه، من خلال تعيينها  لمديري برامج غير متخصصين، واغلبهم  لم يتخرجوا في كليات الإعلام ولم يتلقوا دورات متقدمة في هذا المجال، وهذا يعد أس المشكلة التي تعاني منها تلك القنوات،  حتى أصبحت تلك القنوات  نسخة طبق الأصل مع اختلافات طفيفة، مما جعلها تعاني من جفاف وتصحر في الرؤى والافكار والاهداف، نتجت عنها   برامج جامدة محنطة لا تعبر عن الثراء والتنوع الثقافي والفكري الموجود في السودان،  باعتبار أن التنوع الثقافي في السودان يمكن ان يكون مصدرا ثرا لافكار برامجية خلاقة، ولكن التعيين عن طريق المجاملة والمحسوبية ادى إلى محاربة المبدعين  داخل القنوات من خلال  التضييق عليهم خوفا على مناصبهم، ويعملون على حصرهم في مساحات ضيقة أقل من امكانياتهم وقدراتهم، ويعملون على تكسير مقاديفهم، حتى اصبحت تلك القنوات تفرخ لأشخاص عاطلين عن الموهبة حتى  أخفقت تلك القنوات  وخيّبت الآمال ولم ترتق الى مستوى التحديات الكبيرة التي تواجه البلاد. 
السؤال الذي يطرح نفسه ماهي المعايير التي يتم بها اختيار مديري البرامج باعتبار أن أغلب هؤلاء الأشخاص ليسوا  متخصصين، نأمل أن نجد اجابة من المسئولين عن تلك القنوات  أن ارداوا النهوض بها   حتى لا تصبح تلك القنوات طاردة لجمهور المشاهدين، الذين لم يجدوا فيها ما يشدهم و لا تلبي رغباتهم  ولم تقنعهم تلك القنوات بما تقدمه من برامج  (أي كلام). 
 إن ارادت تلك القنوات ان تنهض من جديد بشكل مختلف  عليها ان تعمل على تعيين مديري برامج متخصصين وأن تعمل على ابتعاثهم في دورات خارجية ينتج عنها احتكاك مع من أهم أكثر خبرة في هذا المجال، واذا لم تفعل  ذلك  فإنها ستظل تمارس هذا العبث البرامجي الذي مله المشاهد العادي دعك من المشاهد المثقف المستنير. 
ببساطة كدة: 
مديرو البرامج بالقنوات  يحتاجون إلى الموهبة والتخصصية!!
لمتابعة الاخبار الفنية الثقافية زورو موقعنا الالكتروني صحيفة ريبورتاج:
صفحة الفيسبوك: https://www.facebook.com/reportagesd
تيليجرام: https://telegram.me/reportagesd
مجموعة الفيسبوك: https://www.facebook.com/groups/85632…
تويتر:https://twitter.com/reportagesd1

اضافة تعليق

Powered by Facebook Comments

%d مدونون معجبون بهذه: