في أول رحلة فنية توعوية من نوعها..أكثر من (50) نجما يكافحون ( المايستوما) بسنار والجزيرة

ريبورتاج : علاء الدين موسى
"نحن معاكم" شعار اتخذه نجوم الفن والمجتمع لدحر مرض المايستوما الذي وصل عدد المصابين  به لـ(12)  الف شخص ، وتعزيز لدور الفنون في مكافحة المرض اختير الفنان عاصم البنا سفير النوايا الحسنة لمرض الماويستوما للقضاء عليه، واختار عاصم مجموعة كبيرة من نجوم المجتمع لمساعدته في محاربة المرض، واختار يوم العاشر من أكتوبر لانطلاق الرحلة الفنية   لايصال صوتهم لمواطني  الولايتين باعتبارهما من أكثر المناطق تضرراً بالاصابة بهذا المرض، من خلال بث الوعي المبكر لدى كافة المواطنين وخاصة الذين يعملون في مجالات الزراعة لمكافحة هذا المرض والتعريف باسبابه الاولية ثم الانتشار والاصابة المدمرة،  حيث اجتمع أكثر من (50) نجما  أمام مول عفراء بالخرطوم، ليوصلوا صوتهم  للجمهور عن طريق توعيتهم، تحرك الوفد إلى ولاية مدني الذي كان في وداعه الموسيقار شرحبيل أحمد  والفنان منتصر هلالية وشكر الله عز الدين، عند الساعة الثامنة صباحاً  لولاية الجزيرة وكان في استقبالهم وزيرة الثقافة والاعلام انعام حسن عبدالحفيظ ومعتمد الكاملين عبدالله قسم السيد ،مرحبا بمقدم النجوم باعتبار أن الزيارة تعد الأولى من نوعها  التي تشهدها البلاد، وكانت المحطة الأولى التي  وقفت فيها البعثة   محلية الكاملين  التي قدم فيها النجوم مجموعة من الاغاني الوطنية والكلمات التي اوضحوا من خلالها لمواطني المحلية  خطورة المرض، ومن ثم تحرك الوفد صوب   محلية    الحصاحيصا ومحلية  رفاعة باعتبارها المنطقة التي نشأ  فيها السفير عاصم البنا الذي وعد بتقديم عدد من الخدمات لأهالي المنطقة في المستقبل القريب،  وتحرك الوفد بطريق الشرق  نحو حاضرة الولاية التي شمرت سواعدها لاستقبال هؤلاء النجوم، واستقر الوفد  في احد الميادين بمدينة ود مدني، قبل أن يسجل النجوم زيارة إلى مباني اذاعة وتلفزيون الجزيرة الخضراء التي تمت استضافة هؤلاء النجوم للحديث عن خطورة المرض وتمت  استضافة البروفيسور أحمد الفحل المدير العام لمركز المايستوما  الذي قال انهم يفعلون كل ما بوسعهم من اجل مساعدة المرضى والتخفيف عنهم، وأضاف: ان طبيعة المرض الصامتة وغير المكتشفة والذي تسببه البكتيريا والفطريات على حد سواء وهو مرض يصيب الفقراء والكادحين، وأشار إلى أن المرض  يحدث من جرح بسيط ثم يحدث تورم وان كان بالرجل أو اليد من خلال الاصابة التي قد تأتي من شوكة لبعض الذين يعملون في الزراعة داخل الحواشات والمزارع ويعتبر هذا المرض من الامراض المزمنة كثيرة الانتشار في السودان وقد يصيب كل الاعمار ويمكن أن يصيب أي عضو في الجسم خاصة الارجل  و الايدي.


وحذر  الفحل  من (مشي الحفا)  اي بدون احذية، داخل الحواشات أو المزارع الخاصة أو داخل زرائب البهائم التي بها اشواك ،كما شدد على عدم العلاج بالوصفات التقليدية البلدية بغرض الشفاء من المرض بدون طائل.

الاستاذ طارق كبلو  تحدث باسم الإعلاميين عن الدور الذي يلعبه الإعلام بالتوعية بمخاطر  المرض، وأكد وقوف الاعلاميين مع المبادرة حتى يتم القضاء هذا المرض اللعين،  و تحدث الاستاذ جمال حسن سعيد نيابة عن اهل المسرح والدراما، مؤكداً الدور الذي يلعبه المسرح في مكافحة المرض، وقال ان الفنون لعبت دورا  كبيرا  في التوعية بمخاطر عدد من الأمراض من خلال المسرح الجوال وعبر وسائل الإعلام المختلفة، وكشف عن استعداد عدد كبير من أهل الدراما والمسرح  لمكافحة المرض والقضاء عليه  في وقت مبكر.

عند الساعة السادسة  تحرك الوفد صوب مدينة سنار باعتبارها أكثر مناطق السودان اصابة بالمرض، وخرج المواطنون لاستقبال البعثة في مقدتهم  والي الولاية و  وزير الصحة،و تم الاستقبال  على إيقاعات النوبة في ساحة  سنار عاصمة الثقافة بالتهليل والتكبير، ومن ثم تناولوا وجبة  ومن هنا  لم  يخلد هؤلاء النجوم إلى الراحة، حيث تحركوا  إلى مكان الحفل لمعانقة معجبيهم، مكان الاحتفال كان مهيأ لقيام الحفل الخيري الذي تبارى هؤلاء النجوم في تقديم أجمل الألحان، حيث تغنى عاصم البنا بأنا سوداني، التي وجدت تفاعلا كبيرا من قبل الحاضرين، الذين حملوه على الاعناق، وهو يبادلهم الحب بالحب ليؤكد وصول الهدف الذي جاء من أجله هؤلاء المبدعون،   وصدحت الفنانة هدى عربي، والفنان مهاب عثمان ،  وانصاف فتحي وابو علامة، وافراح عصام، وياسر تمتام، وعصام محمد نور،  وصلاح الامين ود راوة،  والجنرال، وهيثم الدوحة، وصلاح الأمين وعماد الصبابي، وأمجد السراج، ومرتضى حسن  وجاءت  مشاركة الفنان عبد العزيز المبارك الذي تحامل على نفسه كثيرا رغم ظروفه الصحية  ليكون أول المشاركين في الرحلة ويقف إلى جانب أصحاب الوجعة.
و شاركت الشاعرة داليا الياس بقصيدة (بيوت) ، و ايضا شارك الشاعر محمود الجيلي بقصيدة طالب بها الجمهور.. و قدمت فرقة تيراب الكوميديا اسكتشات تعالج مشاكل مرض المايستوما.


يذكر أن عددا من الشعراء من بينهم محمود الجيلي وداليا الياس  والفنانون والرياضيون والاعلاميون ونجوم المجتمع انضموا إلى مجموعة (نحنا معاكم) الخيرية التي نشأت من خلال مركز ابحاث المايستوما بمدينة سوبا وتهدف الى الوقوف الى جانب المرضى والمحتاجين في العاصمة والولايات وبدأت عملها من خلال تنظيم حفل نهاري بمركز المايستوما بسوبا بتنظيم من مدير المركز البروفسير أحمد الفحل ،وقد قامت ايضا بزيارة الى استراحة الاطفال مرضى السرطان وتهدف الى تقديم خدمات انسانية عبر الحفلات الجماهيرية والبرامج التلفزيونية والاذاعية والصحافة الورقية الى جانب اللقاءات المباشرة مع المرضى.
لمتابعة الاخبار الفنية الثقافية زورو موقعنا الالكتروني صحيفة ريبورتاج:
صفحة الفيسبوك: https://www.facebook.com/reportagesd
تلغرام: https://telegram.me/reportagesd
مجموعة الفيسبوك: https://www.facebook.com/groups/85632…
تويتر:https://twitter.com/reportagesd1

اضافة تعليق

Powered by Facebook Comments

%d مدونون معجبون بهذه: