(اف ام تردد فرح) على S24

ريبورتاج:خاص
عقدت أسرة المسلسل السوداني (اف ام – تردد فرح) مؤتمراً صحافياً أعلنت فيه عن إكتمال العمل في المسلسل وجاهزيته للعرض. بدأ المؤتمر الصحفي بعرض (برومو) المسلسل وحلقة كاملة وبعد العرض خاطب الأستاذ محمد محمد الطريفي منتج ومخرج المسلسل الحضور مرحباً بهم وقدم الشكر للأستاذة بلقيس عوض والأستاذ عبد الرحمن الشبلي والدكتور محمود ميسرة السراج لمشاركتهم في المسلسل وثمن دعمهم الكبير لفريق العمل، وقال أنه قبل أن يدخل تحدي الشباب بإستيعاب وجوه شابة وجديدة في العمل لثقته في عنصر الشباب وأنهم إعتمدوا فكرة كتابة السيناريو أيضاً كفريق عمل وبأسماء شابة غير معروفة . كما وأعلن عن اكتمال الإتفاق مع قناة سودانية24 لبث المسلسل بيد أنه لم يجزم بمواعيد العرض ولكنه أكد علي قربها.
وعن المسلسل أوضح بأنه يتكون من 19 حكاية مقسمة علي 30 حلقة تتناول الشأن الثقافي الشبابي الحالي وما يحدث داخل المؤسسات الإعلامية ولكن بطرح جديد ومختلف، وأضاف بأن المشروع الأساسي هو إنتاج ثلاث مواسم من المسلسل وفيلم وهذا هو الموسم الأول من المسلسل، وفي ختام كلمته قدم الشكر لمن أسماهم بالشركاء الإستراتيجيين (راديو المهن ومطعم ريترو) لمساهمتهم المقدرة في إنجاح العمل وقدم المذيع محمد عثمان الشيخ للحضور كممثل لقناة سودانية 24.

المذيع محمد عثمان الشيخ ممثل قناة سودانية 24 أكد إهتمام القناة بالتجارب الشابة وبالدراما السودانية وبالشركات والشراكات التي تثمر عن إنتاج دراما سودانية، وأضاف بأن التكلفة العالية للإنتاج الدرامي هي التي أقعدت التلفزيون عن إنتاج الدراما منذ فترة طويلة. وعن المحفزات التي جعلت سودانية24 تسعي لمثل هذه الشراكات فهي الموضوعات المختارة في المسلسل من مشاكل العمل الإعلامي والتي يعيشها الكثيرون في الوسط ، بالاضافة لتحفيز التجارب الجادة والشابة والوجوه الجديدة. وأعلن أن مسلسل (تردد فرح) سيكون أول مسلسل سوداني يُبث بتقنية (اتش دي) علي القمر (عرب سات) وفي الختام أكد علي إستمرار الشراكة مع شركات الإنتاج الخاص وأعلن الإتفاق علي عدد من الأعمال مع الشركة المنتجة لهذا المسلسل منها مسلسل آخر سيتم عرضه في شهررمضان القادم، كما أعلن أن الأسبوع القادم ستبث قناة سوانية24 المسلسل السوداني (عشم).

وتحدث بعض المشاركين في المسلسل والبداية كانت بالشابة سمية من فريق الكتابة والتي شكرت منتج ومخرج المسلسل لثقته فيهم حتي يكتبوا سيناريو هذا المسلسل، وإعتبرت سمية أن هذه المشاركة بمثابة التجربة التعليمية لإنتاج أعمال ذات مستوي عالي وأنه قلما يجد الشباب مثل هذه الفرص، وأنهم كجيل يمكن أن يصنعوا الكثير بمساعدة المخضرمين من الذين شاركوهم العمل وغيرهم. أما زميلها نزار عبدالله من فريق الكتابة أكد علي أن التحديات التي دخل فيها الإنتاج غير إختيار أسماء غير معروفة وقليلة الخبرة لكتابة النص والسيناريو هي في تجميع ودمج هؤلاء الشباب مختلفي الثقافات في فكرة واحدة لإنتاج سلسلة حلقات متصلة ومنفصلة مع مراعاة تناسق الموضوعات. وكانت هناك عدد المداخلات من الممثلين وبعض الفنيين والذين أكدوا علي إستفادتهم الكبيرة من العمل ضمن هذا الفريق وجددوا شكرهم للمخضرمين الذين شاركوهم العمل ولأسرة إنتاج المسلسل.

وفي الختام تحدثت الأستاذة بلقيس عوض عن قبولها للفكرة فوراً ولكن بعد جلوسها مع فريق العمل وأنها إنبهرت بالنشاط والحماس وبالنص المكتوب وأكدت أنها وجدت ما كانت تبحث عنه منذ حوالي العشر سنوات، وأضافت بأنها مقتنعة بضرورة تواصل الأجيال في الفعل الدرامي ولكنها الآن تأكدت من أن الفجوة بين جيل الرواد والشباب يمكن أن تُسد بواسطة الشباب.

لمتابعة الاخبار الفنية الثقافية زورو موقعنا الالكتروني صحيفة ريبورتاج:
صفحة الفيسبوك: https://www.facebook.com/reportagesd
تيليجرام: https://telegram.me/reportagesd
مجموعة الفيسبوك: https://www.facebook.com/groups/85632…
تويتر:https://twitter.com/reportagesd1

اضافة تعليق

Powered by Facebook Comments

%d مدونون معجبون بهذه: