الأغنية الوطنية.. تشتيت الجهود!! 

بالبسيط المبسط – علاء الدين موسى
"ايد على ايد تجدع بعيد" مثل يدعونا الى التكاتف والتوحد بعيدا عن التشرذم والشتات، هذا المثل يجب ان يعمل به القائمون على أمر مهرجانات الاغنية الوطنية، لتعود اليها عافيتها من جديد وتوجد في جميع المواسم وليس مناسبات الاعياد الوطنية فقط. 
ما دعاني للحديث حول هذا الموضوع  انتباه  بعض اصحاب الوجعة من الوطنيين الذين نادوا بضرورة القيام بمبادرات  للاغنية الوطنية خاصة وسط الفنانين الشباب، ولكن هذه المبادرات لم تحرك فيهم ساكنا بل ظلوا  يتفرجون عليها، حتى تحولت تلك المبادرات الى برامج اشبه بالليالي التكريمية وذلك حسب اعتقادي لغياب التخطيط السليم لمثل هكذا مشاريع، وليت الأمر توقف عند ذلك بل ظهرت  بوادر خلاف بين بعض المجموعات التي  تدعي كل منها احقيتها  بالاغنية الوطنية وترك البعض الهدف السامي الذي قامت من اجله وانصرفوا  للدفاع عن احقيتهم  حتى اصبحنا نسمع بين الحين والآخر ان هنالك مهرجانا للاغنية الوطنية لينحصر التنافس  بينهم   في من هو صاحب المبادرة الاول وليس حث الفنانين على التنافس لانتاج  اغاني وطنية جديدة ليغيب الهدف الاساسي.
  اما ما يعاب على تلك المبادرات – على قلتها- انها لم تخرج  عن  المألوف وجميعها اقيمت من اجل  تكريم  شخصيات بعينها، وكانت مجموعة شبابية قد أعلنت في وقت سابق عن قيام مهرجان للأغنية الوطنية بولاية نهر النيل وتكريم الفنان حسن خليفة العطبراوي، لتتبع ذلك بإعلان آخر حمل تأجيل الاحتفال إلى منتصف  يناير الجاري، ليتأكد لنا ان  هذه المبادرات تحاكي  بعضها البعض وفي كل شئ حتى في فكرة  تكريم الشخصيات. الاغنية الوطنية   تحتاج الى تضافر الجهود فهي مجال للتنافس في التعبير  عن حب الوطن   لان ما فيها من تراجع واهمال يغنيها عن ذلك.  
وهذا ما يجعلنا نطرح  عددا من التساؤلات للقائمين على امر تلك المبادرات. هل الاغنية الوطنية تحتاج الى مبادرات ومهرجانات؟ ام انها تحتاج الى  اناس قلبهم عليها وليس على التنافس حول الاحقية ؟ وماذا يضير هذه الجهات اذا توحدت لتعود الفائدة على الجميع، وهل الاغنية الوطنية تحتاج الى مهرجانات حتى تعود لسابق عهدها من جديد..؟!!!
ببساطة كده :
الاغنية الوطنية لا تحتاج الى مهرجانات ومبادرات فقط تحتاج الى حس وطني!! .
لمتابعة الاخبار الفنية الثقافية زورو موقعنا الالكتروني صحيفة ريبورتاج:
صفحة الفيسبوك: https://www.facebook.com/reportagesd
تلغرام: https://telegram.me/reportagesd
مجموعة الفيسبوك: https://www.facebook.com/groups/85632…
تويتر:https://twitter.com/reportagesd1

اضافة تعليق

Powered by Facebook Comments

%d مدونون معجبون بهذه: