ناهد بشير .. هل تكون كبش فداء؟!

بالبسيط المبسط – علاء الدين موسى

تابعت في الأيام الماضية اللغط الدائر بسبب إيقاف المذيعة النشطة بقناة أنغام ناهد بشير الطيب لاستضافتها لمغتصب أطفال في برنامجها (الصحة والعافية) دون أن تطلع على السيرة الذاتية لهذا الشخص المعتدي الذي وصلت أفعاله إلى أقسام الشرطة ومحاكمها و(تخصصه) في اغتصاب الأطفال الذين تجاوز عددهم الأربعين طفلاً، منذ سنوات مضت ليهرب من البلاد للولايات المتحدة الأمريكية بلد القانون ليمارس فيها (هوايته المحببة) في اغتصاب الأطفال، ويتم فتح بلاغ ضده، وقبل أن يتم القبض لتطبيق القانون عاد هاربا إلى (البلاد) بعد ان نصحه محامي أمريكي- بحسب المعلومات- بان (يخارج نفسه) حتى لا يقضي ما تبقى من عمره في زنازين بلاد (العم سام)، وكل ذلك لم يتم اكتشافه من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين اكتشفوا الخطأ الجسيم الذي وقعت فيه القناة ومقدمة البرنامج .
وبالرغم من ذلك نحن كزملاء نتعاطف مع الزميلة ناهد بشير بإعتبارها مذيعة نشطة اأستطاعت أن تقدم الكثير من المواد الهادفة التي تهم الأسرة والطفل عبر برنامجها، ولكنها في ذات الوقت لم تمنحنا الاستاذة ناهد فرصة لندافع عنها لأنها منتجة ومعدة ومقدمة للبرنامج يعني باختصار هي من أوقعت نفسها في هذا الخطأ غير المقصود ونقول قدرها أوقعها في هذه المشكلة، التي لم تفلح القناة في حلها بل سارعت لمعاقبة المذيعة بإيقافها من القناة دون أن تستوضح بقية فريق العمل الذي يعمل معها في البرنامج وفي مقدمتهم مدير البرامج، الذي ظل يتفرج على التجاوزات التي كانت تحدث بين الحين والآخر في القناة، وهذا ما يجعلنا نتساءل عن من يتحمل المسئولية مع الأخت ناهد؟ وإلى أين وصل التحقيق؟ وهل هنالك آخرون متورطون في هذا العمل؟ أم أن القناة ستقدم ناهد ككبش فداء وتقرر فصلها؟ جميعها أسئلة مشروعة نأمل أن تجد الإجابة من إدارة قناة أنغام، ويجب عليها أن لا تعمل بالمثل القائل (أضان الحامل طرشا) وتخرج بقرار دون محاسبة حقيقية بفصل ناهد وتكون بذلك جنت على نفسها اولاً وتكون بذلك تضع نفسها في مرمى نيران الانتقادات اللاذعة.. نأمل أن تخيب إدارة القناة توقعاتنا وتخرج بتحقيق عادل يحاسب كل من اخطأ في هذه.
ببساطة كدة:
على إدارة أنغام ان تجري تحقيقاً عادلاً حتى لا تحمل ناهد بشير الخطأ لوحدها ومن ثم تملك الرأي العام نتائج التحقيق بكل شفافية بعيداً عن (الغطغطة).
لمتابعة الاخبار الفنية الثقافية زورو موقعنا الالكتروني صحيفة ريبورتاج:
صفحة الفيسبوك: https://www.facebook.com/reportagesd
تلغرام: https://telegram.me/reportagesd
مجموعة الفيسبوك: https://www.facebook.com/groups/85632…
تويتر:https://twitter.com/reportagesd1

اضافة تعليق

Powered by Facebook Comments

%d مدونون معجبون بهذه: