عمر الامين : اِذا تغيرت أفكار المجتمع سيتطور الغناء

مجلس المهن دوره يجب أن يكون أكبر من إستخراج البطاقات
الظهور في الإعلام لديه عواقب
الفئوية تخصم من الفنان

عمر الأمين مطرب ظهر قبل سنوات يغني بأسلوبه الخاص بمصاحبة الجيتار، يمارس الغناء كهواية بجانب مهنته الأساسية كطبيب، تباينت حوله الأراء ما بين القبول والرفض ولكنه بعيد جدا من الأجهزة الإعلامية لأسباب تخصه، هاجر قبل عامين للعمل في دولة الإمارات العربية المتحدة وجلسنا اليه في أثناء إجازة صغير الي أرض الوطن

س: لنبدأ من النهاية كيف تري المشهد الغنائي وأنت خارج السودان ؟
بعدت من السودان منذ عامين تقريبا ولكن الموسيقى في السودان بشكل عام تطورت كثيراً، وحتى زمان قريب كانت النظرة للفنانين الجدد او الشباب هي أن غنائهم غير ممقبول، لكن الآن غناء الشباب والغناء الجديد أصبح منتشراً بل ومطلوب في المناسبات بمعنى أن هناك تحسن قد يكون ليس بالسرعة المطلوبة ولكن هناك تقدم

ولكن هناك إنتقادات كتيرة للمشهد الغنائي الان بل وهناك من يصفه بالانحدار في مستوي الاغنية؟
أنا ضد مسمى الإانحدار، ولا يوجد شئ اسمه إنحدار في مستوي الاغنية لأن الأغنية تنحدر حسب البيئة والمجتمع ، ولكن اذا فكر الناس في ضرورة تطوير الغناء فيجب أن يعملوا لذاك. فإذا تغيرت أفكار المجتمع فالغناء بشكل طبيعي سيتطور فانا ضد أن هناك أغنية هابطة مثلا الخليجيين لديهم الغناء الخفيف (غناء القعدات) ولم نسمع أنهم قالوا أنه هابط، مع أنه يتكلم عن الواقع ومثل هذا الغناء الذي يعبر عن الواقع في مصر يسمى بالغناء الشعبي، ويُغني في الاعراس

هناك حفلات سودانية خارج السودان ولكن أغلب الجمهور وإن لم يكن كله يكون من السودانيين، فلماذا لم ننجح في اتستقطب الجمهور غير السوداني؟
سؤال جميل، موسيقانا السودانية من أجمل الموسيقى، قد يقول البعض أن اللهجة السودانية غير مفهومة مع أن الناس تسمع الأغاني الهندية مثلاً ولا يفهمون اللغة الهندية، إذن المشكلة ليست في اللغة أو اللهجة ولكن مشكلتنا تكمن في التنفيذ الموسيقي ال(لايف) أو الحي والمباشر، فالغناء عندنا في الحفلة (لايف) يختلف تماماً عن غناء الإستديو وهذا أكبر غلط، الطبيعي هو تسجيل الأغنية في الإستديو وتنفيذها كما هي في الحفلات الحية، لأن المتلقي يجب أن يسمع الأغنية في الحفل بنفس طريقتها في تسجيل الإستديو ومن غير المعقول أن يسمع الأغنية بين هنا وهناك وبها فروقات وتغيير في طبقة الصوت وجمل موسيقية مفقودة وغيرها، فإذا كان المطرب غير قادر على توصيل العمل كما أنتج في الإستديو فمن الأفضل ألا ينتج من الأول.

هل ترى ثمة مشكلات أخرى؟
بالتاكيد فلدينا مشاكل في توصيل الموسيقي وفي التجديد الموسيقي وحتى في الالات التي نستخدمها، حتي اليوم لا يوجد عندنا فنان ينفذ أعماله بالنوتة الموسيقية لأننا نعتمد علي البروفات، (الناس تمشي تبرف وتحفظ). العالم يعتمد على النوتة لضمان جودة العمل وكل المطربين العالميين ومع انهم يحفظون الاغاني ولكن لكل عازف نوتة

أنت تقصد المطربين الشباب أم كل الفنانين؟
الفنان حسين الصادق هو الفنان الشاب الوخيد الذي نفذ حفل بالنوتة الموسيقية وذلك في حفل (سوق واقف) بالدوحة كأفضل فنان شاب قدم موسيقي سودانية لمن هم خارج السودان، نعم هناك الأستاذ أبوعركي وغيرهم قدموا نماذج طيبة ولكني أتحدث عن الشباب وحسين قدم أغانيه الشابة بالنوتة بمجهود أكثر من شهرين في بروفات وتعب. اذا بدأنا نقدم بهذا الشكل مثل كل الناس بالنوتة وأساسيات تقديم الموسيقى قد نصل للآخرين

س: يمكن أن نعول علي الموسيققين والمطربين الموجودين خارج السودان في تقديم نماذج غائية وموسيقية جيدة؟
بدون أن نكون خارج السودان، السودان به مواهب موسيقية وغنائية لم تُكتشف و(مافي زول مفكر يكتشفها)، يمكن أن نعمل حاجة من داخل السودان، وليس شرطاً أن لنتقدم في الموسيقى أن نستفيد ممن هم خارج البلاد.
كلية الموسيقي مثلا تقدم موسيقى جميلة ورائعة ومريحة لأنها مدروسة ويمكن سماعها وممكن بدون الحوجة للغة مفهومة. الاستفادة مهمة لكنها ليست شرط أساسي.

إذن ما الحل في رايك؟
الدراسة مهمة والموسيقي تحتاج للدراسة. ولكن هنا ببساطة فني الصوت مؤهله فقط ان (أضانه نضيفة) مثلا

لماذا تركز على التوزيع الموسيقي؟
عشان الناس تكون فاهمة بتعمل في شنو، نحن عندنا التنظير وده ما صح، فنحن عشان نطلع الصوت بس ده عندنا فيه مشكلة يعني الواحد يعتمد على أذنه وبدون دراسة، فللسماعة أبعاد معينة ووقفة معينة حسب المكان ومسافات وقياسات وكل هذه نضرب بها عرض الحائط

س: عدم التفرغ يمكن أن يكون مشكلة للفنان؟
طبعا والموسيقى أذا (ما اديتها ما بتديك)، او فلنقل بتديك علي قدرما بتديها، سبحان الله هناك توفيق من ربنا طبعاً وقد تجد مجتهدين وأصحاب أصوات جميلة ولكن لا يجدون الشهرة، وبالمقابل هناك آخرون لا يملكون نصف امكانيات هؤلاء ولكنهم مشهورون. يجب أن نتعامل بحرفية، فلا نريد مطربين يؤدون بمزاجية ولكن نريد أناس محترفين فحرام أن يمثل موسيقانا وغنائنا غير المحترفين

س: ولكنك أيضاً لست متفرغاً؟
(ضاحكا) لست متفرغاً ولم أقل أنني سأغير الموسيقى

س: هل إهتمامك بالموسيقى لانك تعزف الجيتار؟
أنا أغني منذ الصغر ولكن الجيتار أتى مؤخراً

جمهورك اطلق عليك (ملك لجيتار)؟
انا ما شايف نفسي عازف خطير في الجيتار ، بلعب جيتار لكن ما للدرجة دي

هل هذا تواضع منك؟
ليس تواضع ولكنها الحقيقة، لقب (ملك) كبير على وهناك من يعزف الجيتار بأفضلية وبشكل متكامل وأنا أعزف بطريقة معينة ب(كوردات)

هل صنع عمر الأمين نفسه؟
لست وحدي وهناك أناس وقفوا معي ولولاهم لما وصلنا للناس مثل (أحمد شرف) والبقية، نحن نقدم الغنا القديم المسموع بشكل موسيقي مختلف بغرض تجديد الموسيقى

اللعب على الغناء القديم جعل البعض يتهمك بأنك تدور في فلك الأغنيات القديمة؟
بصراحة إحساسنا لاول مرة ونحن نقدم الغناء القديم صراحة كان مخيفا.في مرة طرحنا سؤال على صفحة ال(فيسبوك) نستفسر المعجبين عن أغاني د. عمر الأمين الخاصة فكانت الردود صادمة جداً فقد نسبوا الينا أغنيات مثل (القمر بوبا) و(أنا في التمني) و(حرمت الحب والريدة)، حقيقة صدمنا وصرنا حين نقدم عمل مسموع ننسبه لأصحابه أول بأول خاصة في مواقع التواصل الإجتماعي

س: لم تسلم أعمالك الخاصة من المقارنة أو حتي الاراء السلبية؟
الفكرة في التغيير، هذه الاغنيات دي سُجلت بموسيقى وايقاعات، مثلاً أغنية (دي عملتها كيف) كان اللحن فيها واضح انه علي نسق سوداني بطريقة جديدة ولكن يمكن الناس ما حبت الحاجة دي ولكن التغيير مهم

هي الحانك انت؟
نعم

هل كل أعمالك من الحانك؟
كل أعمالي الخاصة الحاني

لماذا تحتكر اعمالك الخاصة؟
إحساس فقط، ليس لدي مشكلة في أن أغني الحان الآخرين وهو ليس إحتكار ولكن (الكلمات بتجيني)

هل تكتب الأغاني؟
بعض أغنياتي كتبتها ولكني لست محترف كتابة، تخطر علي الكلمات والحنها ب(الكوردات) العادية في الجيتار حسب الاحساس

هل عمر الامين فنان فئة محددة؟
لا أعرف أن كان الفنان هو من يحدد جمهوره أم لا؟ لكني لا أظن لأن الفئوية ليست في صالح الفنان. قد يكون الجيتار والكلاسيك جاذب لفئة معينة، وقد يكون هذا هو سبب الإتهام. ولكن مع شركة (أم تي ان) أقمنا حفلتين في شارع النيل ومفتوحة لكل الناس فلا اظن انني فنان صفوة

لماذا لم تغني في الولايات؟
لم يطلبوني

س: هل يمكن أن يكون بعدك عن التلفزيون الاذاعة واحدة من الاسباب هذا التصنيف؟
أعتقد لا توجد علاقة، فلو بعدت أو قربت من الاعلام فما الذي يجعل البعض يتهمني بالصفوية، أنا أصلاً بعيد من الاعلام

س: اذن هذا الجمهور المعين يتابعك عبر ال(سوشيال ميديا)؟
وهل السوشيال ميديا محصورة علي فئة محددة؟

س: لكن متابعي السوشيال ميديا مختلفين؟
(ضاحكا) بمعنى أن الفيديو قد يقطع أو لا يتقطع. البداية كانت في الاسافير من فيسبوك ويوتيوب وهذا زمن ال(سوشيال ميديا) وحتي عن طريق مقاطع الواتساب يمكن أن تصل للناس. كما قلت لك نظمنا عدد من الحفلات في الجامعات مع شركة (أم تي أن) لكسر هذا الحاجز وطفنا أغلب الجامعات في الخرطوم وحفلات شارع النيل بالاضافة لحفلات أعياد الإستقلال في الساحة الخضراء

س: هل تعاملك مع (ام تي ان) كان بعقود أم ماذا؟
لم تكن هناك عقود لكن العلاقة كانت طيبة وجميلة ولم نختلف، بل وفروا لنا مسارح جيدة وبيئة عمل طيبة لنصل لكل الناس

س: نعود لابتعادك عن الاذاعة والتلفزيون؟
أحس بأن الظهور في الإعلام لديه عواقب، لا أريد الخوض في تفاصيل كتيرة لكن لو ظهرت في التلفزيون فهذا يعني أن اليوم ليس كالأمس (والناس ممكن تركز معاك) فالغناء بالنسبة لي هو هواية وليس وظيفة اساسية

س: أنت تمتلك جمهور، فهل من الحكمة ان تتخوف من الظهور في الاعلام؟
لا ولكن ليس بالضرورة أن أظهر في الإعلام حتى أصل للجمهور والإعلام ليس دائما هو الحل الامثل للوصول للناس، يمكن أن أصل للناس وانا في الخارج، في النهاية أنا أحب الغناء الحي والناس (تشوفني قدامهم) وليس بالضرورة أن يكون عبر شاشة

س: هل تحس أن الصحافة أحياناً قاسية مع المواهب؟
ليست قسوة ولكن يجب أن تعطي اي شخص حقه، السودان فيه فنانين جيدين ولكن مغمورين، فالواجب أن تهتم بهم الجهات المختصة وتظهرهم

س: كيف تتعامل مع الانتقادات في ال(سوشيال ميديا)؟
على حسب، أحياناً أرد وأحيانا أضحك وأتماشى وأوضح والبعض يعتذرأحيانا، إذا كان الكلام نقداً يلمس الحقيقة أراجع نفسي، قد يعلق أحدهم بأن طريقة عزفي مكررة يمكن أن أراجع طريقتي في العزف وهكذا بمعنى أنني آخذ المفيد. من ينتقد هذا حقه ومن يبدي رأي هذا حقه وحتى إذا لم يعجبك غنائي أو عزفي فهذا حقك ايضاً

كفنان شاب كيف تنظر لمجلس المهن الموسيقية؟
المجلس يجب أن يعطي أي شخص حقه، كأي صاحب منصب يجب أن يقوم بعمله. كون أن أسجل في المجلس وأنال بطاقة بدون أي التزامات أخرى هذا أمر مؤلم، المجلس يجب أن يكون دوره أكبر من هذا على الأقل في تنظيم ورش عمل للفنانين وتوعيتهم بدورهم الرسالي وتبصير المطربين الذين لديهم مشكلات في السوشيال ميديا والتعامل مع أصحاب الجماهيرية العالية. أنت تسميهم شباب وهذا يعني حوجتهم لخبراتكم

س: التعامل مع الشخصية العامة في السودان متعب ولا مريح؟
هو حب في النهاية وربنا إذا أحبك حبب خلقه فيك

س: سبق إتهامك بتوجيه أنتقاد للفنان طه سليمان؟
لم أنتقد أو حتي أتحدث عن طه سليمان، كل مافي الأمر أن هناك شخص وجه إنتقاداً لطه في لبسه ولتشابه الأسماء بيننا نُسب اليَ هذا الحديث من الاعلام، هناك صحيفة نشرت الحديث أرفقت معه صورتي، وبالمناسبة هذه واحدة من أسباب إبتعادي عن الإعلام

س: هل أثر هذا علي علاقتك بطه سليمان؟
لا .. تحدثت مع مدير أعمال طه وشرحت له الأمر وحتي صفحة طه بعدما وضحت الحقائق للأمانة حذفوا كل ما كُتب وفي النهاية أنا وطه (العين لا تعلى على الحاجب) فنحن نسمع له ونتعلم منه

س: مستقبلا ماذا يخطط عمر الامين؟
حاليا أخطط لإنتاج البوم

س: متى؟
قريبا إن شاء الله، ولكن تنفذه سيحتاج لوقت لأننا نريده مختلفاً وبجودة عالية لذا سيكون مكلفاً

س: كيف ستموله؟
تمويل ذاتي

س: ستنفذه في السودا أم في الامارات؟
ما معروف
لمتابعة الاخبار الفنية الثقافية زورو موقعنا الالكتروني صحيفة ريبورتاج:
صفحة الفيسبوك: https://www.facebook.com/reportagesd
تلغرام: https://telegram.me/reportagesd
مجموعة الفيسبوك: https://www.facebook.com/groups/85632…
تويتر:https://twitter.com/reportagesd1

اضافة تعليق

Powered by Facebook Comments

%d مدونون معجبون بهذه: