ريبورتاج تكرم شيخ النقاد وسط أهله وزملاء المهنة..

 شهد منزل الأستاذ الصحافي ميرغني البكري بمدينة أم درمان مساء أمس الثلاثاء توافد مجموعة من الإعلاميين من مؤسسات مختلفة وأهل الفن والثقافة لتكريم شيخ النقاد ميرغني البكري بعد مبادرة أطلقتها صحيفة ريبورتاج الإلكترونية لتكريمه في داره.

عبر ميرغني البكري عن سعادته بالزيارة وتكريمه داخل منزله و وسط أسرته، مشيراً إلى أنه كرم من قبل من شبكة الصحافيين ، وأيضاً من طيبة برس في خيمة الصحافيين، مؤكدا على أن لكل تكريم قيمة خاصة عنده ، و أن تكريمه في منزله من قبل ريبورتاج و وسط أهله و أبناءه من الإعلاميين اسعده كثيراً.
ورفض كل الإعلاميين الذين شاركوا في الزيارة والتكريم المساس بشخص الأستاذ ميرغني البكري مؤكدين على وقوفهم يد واحدة معه ولن يتنازلون عن حقه.
و قدم مدير إذاعة ذاكرة الأمة عوض أحمدان نبذة تعريفية مختصرة عن تجربة المحتفى به ، مشيراً إلى أن زواج ميرغني البكري جمع أكثر من أربعين فناناً وقدمت فيه لأول مرة أغنية (شجن) للفنان الراحل عثمان حسين قبل أن يتم تقديمها عبر الإذاعة القومية(هنا أم درمان).
بينما تحدث الإعلامي و منتج البرامج أمير أحمد السيد أن تجربة ميرغني البكري في الكتابة الصحفية امتدت لما يقارب السبعين عاماً . و حلق الإعلامي عبد الباقي خالد عبيد في فضاء الذكريات مع الأستاذ ميرغني ، مشيراً إلى أنه ساهم في وجود مجموعة من الأسماء والنجوم في الفنون والرياضة وأنه ظل مواصلاً عطائه و مشاركته في العديد من المنتديات والبرامج الثقافية إضافة إلى اسهامه في العمل الإذاعي.
و أكد كل الحاضرين على أن ميرغني البكري أسس لفكرة النقد الفني بمحبة ، و أشار الإعلامي أمير عبد الماجد إلى أن فكرة تكريم شيخ النقاد كانت موجودة منذ سنوات غير أنها لم ترى النور وطالب مع الذين حضروا الأمسية بتكوين لجنة جديدة لتكريم يليق به، وقالت الإعلامية بقناة سودانية 24 مشاعر عبد الكريم أنها تعلمت الكتابة الصحفية على يد الأستاذ ميرغني البكري.
وقبل أن يغادر الجمع منزل الأستاذ تفاجأ الجميع بحضور المعتمد ميادة سوار الذهب ، والأستاذ عابد سيد أحمد الذين أكدوا وقوفهم خلف مبادرة تكريم ميرغني البكري في الفترة القادمة.
وتم خلال الاحتفالية تقديم مجموعة من المقترحات للاحتفاء بالأستاذ ميرغني البكري بإقامة حفل جماهيري كبير يعود ريعه للمحتفى به ، وليالي فنية بالتنسيق مع اتحاد الفنانين ، وقدمت ريبورتاج مقترحاً بإنشاء موقع الكتروني يحتوي على كل أعمال وكتابات ميرغني البكري، إضافة إلى منتدى شهري باسم البكري خاص بالصحافة الفنية.
 وطالب الشاعر  و مقدم البرامج بإذاعة دارفور محمد سليمان بالاتصال بموسوعة غينتس لضم اسم ميرغني البكري بوصفه الصحفي الأكبر سنا الآن في العالم الذي يمارس المهنة. وطالبت كل من الصحافية بصحيفة السوداني محاسن عبد الله بضرورة التفاف الإعلاميين والصحافيين تحديداً بعضهم البعض وأن تسود روح المحبة بين الزملاء كما حدث في هذه الأمسية، وأكد كل الحاضرين على أنهم مساعدة شيخ النقاد ميرغني البكري في كتابة مذكراته وتوثيقها، والتواصل مع مجموعة اقمار الضواحي التي أكدت على أنها تنوي تكريمه في ليلة خاصة في مسرح نادي الضباط.
وتم تكوين لجنة للإشراف على احتفال تكريم ضخم للأستاذ ميرغني البكري تضم كل من الاساتذة الزبير سعيد
، و أمير عبدالماجد ، و هيثم السيد ، و عوض احمدان ، و عبدالباقي خالد عبيد، وحددت اللجنة أول اجتماع لها يوم  غدٍ الخميس في اتحاد الفنانين بحضور أعضاء اللجنه ودكتور عبدالقادر سالم رئيس الاتحاد والاستاذ عمر إحساس رئيس القطاع الثقافي.
و شهدت النقاشات مداخلات متنوعة من أجيال مختلفة في العمل الصحافي والإعلامي بدأ بالمحتفى به الأستاذ ميرغني البكري حتى الجيل الحالي الذي مثله الإعلاميين علي عركي و نيازي ، وحضر الفنان الشاب صلاح ولي الزيارة مؤكداً على أنه جاء ليؤكد على قيمة الأستاذ و لا يرضى غضبه، واعتذر مغادراً لارتباطه الفني في مكان آخر، و أشاد الكل بالروح التي سادت الزيارة مؤكدين على مواصلة المشوار بروح المحبة التي وضعها شيخ النقاد ميرغني البكري.
 
لمتابعة الاخبار الفنية الثقافية زورو موقعنا الالكتروني صحيفة ريبورتاج:
صفحة الفيسبوك: https://www.facebook.com/reportagesd
تلغرام: https://telegram.me/reportagesd
مجموعة الفيسبوك: https://www.facebook.com/groups/85632…
تويتر:https://twitter.com/reportagesd1
 

اضافة تعليق

Powered by Facebook Comments

%d مدونون معجبون بهذه: