Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

 متلازمة الزول.. السم الذي في العسل..!

 

الرؤى -رؤى الطريفي

طالعنا في الأيام الماضية على وسائل التواصل الاجتماعي هاشتاق (متلازمة_الزول) وهو عبارة عن حملة تهدف في ظاهرها إلى نقد المجتمع السوداني

 و كشف بعض السلبيات في المعتقدات و العادات السودانية التي عفا عليها الدهر…  

  الهاشتاق و إن كان ظاهره جميلا و ينم عن تقدم في مستوى الوعي بين الشباب  إلا أنه كلمة حق أريد بها باطلا.. هي سم مدسوس في العسل.

  نحن بهذا الهاشتاق سهلنا على المتربصين بنا إيجاد ألف ثغرة و مدخل.. أي شخص في أي مكان حول العالم مجرد أن يكتب في فيس بوك أو

حتى قوقل (#متلازمة_الزول) سوف يطفو على السطح مباشرة ذلك الكم الهائل من السلبيات و العبارات التي تحمل العيوب في طياتها..  

تغيير المفاهيم الخاطئة و تصحيح السلبيات في مجتمعنا ضرورة ملحة و لكن الأهم هي الطريقة.. 

  يجب أن نفكر و لو لخمس دقائق فقط قبل أن ننساق وراء موجة التقليد الأعمى.. (يعني احنا قبل أيام بننتفض ضد موجة السخرية و الاستهزاء البنتعرض

ليها في الدراما العربية.. نجي بعد يومين نقدم ليهم مادة جديدة مفلترة و جاهزة؟؟) نحن لسنا ذلك البلد ذي يغيره الفيسبوك بهذه السهولة.. رغم أنه في

دول اخرى كان نواة لثورات كبرى و تغيير حقيقي لكن  بإيجابية.. كل العالم يستغله لاظهار أجمل ما لديهم من مواهب.. حكايات.. تاريخ.. كفاح..

أما نحن فكل علاقتنا به منشورات الاستغفار بيجيب عريس  و منشورات أحلى و أنا حي و اللا وأنا ميت.. و حين نقرر أن نتفاعل و نطلق حملة توعوية

لمحاربة السلبيات (برضو في دي شتر)

 جميل جدا أن ندعو للتغيير لكن الأجمل أنت نعرف كيف ندعو له و كيف نجعل الدعوة تخرج من نطاق الكلام إلى حيز التنفيذ جميل أن نعي سلبياتنا

و لكن الأجمل أن نعرف كيف نغطيها حتى نعالجها..

 الواحد لما يجي ينضف بيتو بيقفلو عليه و بعد يلم الوساخة و يجدعها في الزبالة و يبخر البيت بعد داك بيفتحو للضيوف و العايز يبجينا ساعتها حبابو ألف…

 

لمتابعة الاخبار الفنية الثقافية زورو موقعنا الالكتروني صحيفة ريبورتاج:
صفحة الفيسبوك: https://www.facebook.com/reportagesd
تلغرام: https://telegram.me/reportagesd
مجموعة الفيسبوك: https://www.facebook.com/groups/85632…
تويتر:https://twitter.com/reportagesd1

 

%d مدونون معجبون بهذه: