Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
اعمدة و أراءالرؤي -رؤى الطريفي

في الثلاثين

الرؤى – رؤى الطريفي
كلما تقدم بنا العمر نزداد نضجاًً و تتغير الزوايا التي ننظر بها إلى الأشياء و تتغير الأحكام بل و حتى ردود الأفعال.. أنت في الثلاثين تصبح أكثر حكمة.. أقل انفعالاً.. أقل ثورة.. أكثر رصانة و هدوءاً.. و قد تصل كلما اقتربت من الأربعين إلى مرحلة الاتزان الداخلي.. فتبدأ الأشياء بالتساوي في داخلك.. كذلك البشر.. تبدأ بعدم الاكتراث.. و بعض اللامبالاة.. يأتي من يأتي و يذهب من يذهب.. سيان عندك.. تنظر إلى نزق العشرين فتبتسم..و إلى حكمة الأربعين فتهدأ..

كلما مرت عليك الأيام ستصبح أكثر صلابة في مواجهة الصدمات.. ستستمتع بالنظر إلى أحدهم و هو يتفنن في الكذب عليك..و كيف أنه يتقن دوره كل الاتقان.. و كيف ييتلذذ بارتداء ذاك الثوب الملائكي الطاهر.. غافلاً عن أنك تدرك حقيقته تماماً.. كم هو ممتع هذا المشهد..

في الثلاثين.. ستدرك أن العمر أثمن من أن تضيعه في الحزن و النكد و ستدرك أيضاً أن أجمل ما في الحياة..تلك الحماقات التي ترتكبها عامداً متعمداً فتستمتع بكل لحظة فيها دون تفكير أو سابق ترصد…

ستدرك كذلك..أن العمر أقصر من أن تقضيه خلف مكتب مقيت مكبلاً بوظيفة ثقيلة.. منصاعاً لأوامر مدير معقد معتوه.. بانتظار راتب ينفد بمجرد أن يصل إلى يدك.. و أنه في ذات الوقت هناك في العمر ما يستحق المجازفة..

في الثلاثين..ستدرك أن العمر ما هو إلا كثير من الجنون..و المغامرة..و بعض العقل.. و الكثير الكثير من الصدق…

ستدرك أن العمر.. أقصر من أن نضيعه.. و أطول من أن نحمل همه..

فقط التقط انفاسك.. و انطلق يا صديقي.. ففي العمر الكثير لم تعشه بعد..
لمتابعة الاخبار الفنية الثقافية زورو موقعنا الالكتروني صحيفة ريبورتاج:
صفحة الفيسبوك: https://www.facebook.com/reportagesd
تلغرام: https://telegram.me/reportagesd
مجموعة الفيسبوك: https://www.facebook.com/groups/85632…
تويتر:https://twitter.com/reportagesd1

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: