Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

جريمة قتل..!!

بالعربي كدا – ملاذ ناجي

على الرغم من محاولات البحث والتمحيص عن سبب العلة ومكامن الداء الا انه وحتى الآن لم توضح الأسباب الحقيقية و الفعلية التي أدت الي مقتل الأغنية السودانية الرصينة ذات المعانى والقافية السمحة وعن ماهية القاتل فمن الواضح أنها جريمة مشتركة بين عدة شعراء وملحنين من من (عاسو) فسادا في جسد الأغنية السودانية حتي ترنحت الما من طعنات خناجرهم وسقطت صريعة في بحر من دماء كلمات الركيكة.

والواضح أن المحرض الأساسي للجريمة هو منلوج معروف وعلي الرغم من وصوله وانتشاره السريع إلا أن دافعه الأساسي للجريمة هو البقاء لعلمه الكامل بفناءه متى مابقيت الأغنية الرصينة على قيد الحياة.

وبعد أن دفنت الأغنية الرصينة حكم بالبقاء على قاتلها مع سبق الانتشار والتمدد بل كرم شاعرها (الخطير) علي عظيم عطائه وجميل ما قدم كما أن الفنان (اذا ماصحت التسمية) مؤدي المنلوج فالتصفيق حليفه والاستذة جائزته.

وليس هذا فقط بل أن (كسير التلج) الذي سيلاقيه سيجعله يظن نفسه فنان جيله ونجم عصره وزمانه على الرغم من أن كل منتوجه الفني المقدم للساحة الفنية (الطلعو عينها) لا يمكن أن يخرج اغنية واحدة ذات مغزى حتي وإن أتينا بكل ما قدم واخرجنا من كل اغنية جملة صالحه للغناء (ان وجودنا) وحاولنا أن (نلتق) اغنية حقيقية كاملة فسيكون مصيرنا الفشل والفشل الذريع كمان وحقيقة لا أدري سبب تسرب مثل هذه الآفات الي مجتمع عرف حتى وقت قريب بأنه مجتمع معافى ذوقيا وسليم فنيا وهل ستجدي محاولات قمعهم اذا ما حاولنا مجددا..?? أم ام تفشيهم قد تمدد واستفحل وصارت السيطرة عليه من المستحيلان تماما كالطاعون في زمن أغبر.

بالعربي:

آخر أخبار فرقة (سالوت يالبنوت) التي ظهرت سابقا في برنامج (ارب قوت تالنت) كان انقسامها الي فرقتين ومن ثم اختفت وتلاشت هباء منثورا كسابقيها من مشتركى برامج اكتشاف المواهب العريية من السودانيين وعلي الفور تبادر الي ذهني سؤال مهم جدا ومنطقي ( هو انتو لما كنتو فرقة وحدة عملتو شنو) فحالة الصدمة والفرحة التي انتابت الناس بسبب ظهوركن في برنامج عربي ضخم كان مقابلها خيبة بحجم الفرحة فكما هو معلوم فإن كان العرب يعانون من (عقدة الخواجة) فنحن وللأسف نعاني من (عقدة العرب) وبرامجهم وقنواتهم وذلك لضعف برامجنا وقنواتنا وانتاجنا.

وبعد خيبة الامل التي اهديتمونا اياها انتن وكل مشتركينا في برامج الهواة العربية علي قلتكم ومن بعد خروجهم مباشرة وسرعان ما عجلتم بالاختفاء والانزواء غير المبرر عموما وعن نفسي لم اتحمس لتجربة سالوت وان لم ارفضها ان كانت اقوى وافضل مما قدم وذلك لقراءتي للمشهد ولمعرفتي لما سيحدث بالتفصيل وعموما سواء انقسمتم ام لا فالنتيجة واحدة والمصير معروف وهو الإختفتاء والانزواء.

كدا:

" نحتاج إلى العُزلة في كلّ مرّة يسقط منا حلُم . . أو صديق "
لمتابعة الاخبار الفنية الثقافية زورو موقعنا الالكتروني صحيفة ريبورتاج:
صفحة الفيسبوك: https://www.facebook.com/reportagesd
تلغرام: https://telegram.me/reportagesd
مجموعة الفيسبوك: https://www.facebook.com/groups/85632…
تويتر:https://twitter.com/reportagesd1

%d مدونون معجبون بهذه: