Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

ما بين (منى) و (وئام)

الرؤى  رؤى الطريفي
لم أكن أريد الخوض مع الخائضين في فيديوهات الفتاة إياها و الشيخ.. لكن و للأمانة لم أتمكن من ذلك فالقصة أكبر و أعمق من ما تبدو عليه حقيقة. خصوصاً مع ما طالعناه في السوشيال ميديا الفترة الماضية من قضية القنانة (منى مجدي) و بنطلونها المثير للجدل..

الرابط الوحيد بين القصتين في وجهة نظري.. ذلك القانون المقيت المسمى بقانون (النظام العام) و هو ابعد ما يكون عن اعتباره (نظاماً) فهو قانون مطاط..خاضع لتقييمات شخصية و ليست له أي معايير ثابتة سوى (تقدير ) من يطبقه و هو الرأي الشخصي..

انا هنا لست بصدد تقييم ما ارتدته (منى) و لا يحق لي.. هذه حريتها الشخصية تماماً..ما أريد قوله هو انه ما هكذا يكون ضبط النظام..

مثل هذا القانون يجعل تطبيقه لعبة خاضعة للاهواء و مزاجات مطبقيه..

النقطة الثانية التي اثارت حزني.. تلك الأحكام المجحفة و الغريبة على شاكلة (دي واحدة مطلوقة ساي.. و دة واحدة قليلة ادب وغيرها من الإساءات) عايزة اسأل سؤال:منو إحنا عشان نقيم فلانة من خلال لبسة لبستها؟؟ منو اصلاً قال إنو اللبس عندو علاقة بالأخلاق و الاحترام؟؟ ياما منقبات و محجبات مشكوك في اخلاقياتهم و سلوكهم مشبوه.. يعني مثلاً انتي يالمحجبة الماسكة تلفونك بتنشري في صور واحدة ما مججبة و بتسيئي ليها و بتقولي انا مسلمة فلانة لا تمثلني هل دي اخلاق؟؟

حبيبي المصطفى عليه أفضل الصلاة و السلام قال (المسلم من سلم الناس من لسانه و يده)

دعوا الخلق للخالق..و اتركو الحساب لسيد الحساب يوم الحساب…

لمتابعة الاخبار الفنية الثقافية زورو موقعنا الالكتروني صحيفة ريبورتاج:
صفحة الفيسبوك: https://www.facebook.com/reportagesd
تلغرام: https://telegram.me/reportagesd
مجموعة الفيسبوك: https://www.facebook.com/groups/85632…
تويتر:https://twitter.com/reportagesd1

%d مدونون معجبون بهذه: