منوعات

العلم يؤكد أن مشاهدة التلفزيون لساعات طويلة يقصر العمر!

التلفزيون بات اليوم جزءاً لا يتجزأ من حياتنا اليومية، و يكاد يصبح فرداً من العائلة أيضاً. وعلى الرغم من أن مشاهدة التلفزيون اليوم باتت ترتبط بالعادات الاجتماعية، إلا أنها عادة تبدو ضارة. فبحسب دراسة علمية حديثة، فإن التمادي في مشاهدة التلفزيون يؤدي على المدى البعيد إلى تقصير الحياة. لكن كيف و لماذا؟

قام باحثون أستراليون بإجراء دراسة علمية حديثة، تناولت قراءة في طول الحياة المتوقعة لعدد من الاشخاص، بناء على المعطيات التي حصلوا عليها حول الوفيات من المكتب الأسترالي للاستفتاء و من إجابات الأشخاص المشمولين بالدراسة حول عدد الساعات التي يقضونها يومياً أمام التلفزيون.الدراسة بيّنت أن 11 ألف مشارك من الذين يتعدى عمرهم 5 عاماً، قضوا في العام 2008 9.8 بليون ساعة في مشاهدة التلفزيون، كما أظهرت أن الأشخاص الذين قضوا حوالي 6 ساعات كحد وسطي في اليوم الواحد، عاشوا بنسبة 4.8 سنوات أقل من الأشخاص الذين لم يشاهدوا التلفزيون البتة. وأكثر تفصيلاً، وجدت الدراسة أن كل ساعة قضاها المشاركون ممن تتجاوز أعمارهم 25 عاما أمام التلفزيون، كانت مرتبطة بتراجع بنسبة 22 دقيقة في العمر المتوقع لهم!

 

لكن ما هي الأسباب؟

السبب الأول و المباشر، يكمن في قلة الحركة. فالجلوس لساعات طويلة من دون أن نشاط بدني يؤدي إلى ضعف الدورة الدموية و إلى تراكم الدهون في الجسم و تراجع نسبة الكتلة العضلية في الجسم. من ناحية ثانية، ترتبط مشاهدة التلفزيون بممارسات سلوكية ضارة، منها تناول كميات كبيرة من الطعام، و التدخين، و تناول المشرورات الغازية أو المشروبات الكحولية، وعدم التمتع بحياة اجتماعية نشيطة، و عدم تعريض الجسم لساعات كافية من أشعة الشمس..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق