بعيوني-رامي محكر

غنوا لنا أو إرحلوا

بعيوني – رامي محكر *(الغناء حرام، فيه فسادٌ للقلوب) .. هكذا بدأت أقنع نفسي، حين وجدتُ معظمهم أبعد ما يكون عن واقعهم، أقصى طموحهم (العربون، والعداد) ، ومنهم من هو نائم بالنهار ، يخشى أن تلوث أشعة الشمس بشرتهم الندية، وليلاً لاهثون خلف (عداداتهم) ومن ثم جلسات أنسهم. *الغناء ليس للترف يا سادة يا من منحكم الجمهور النجومية واستقطع من ...

أكمل القراءة »

عفواً عركي لا تغني لنا.. غني لهم

بعيوني – رامي محكر *(عركي غني لينا).. ألا يستحق هذا الاستجداء التفاتة ، تلك الأشواق التي تدفقت دموعاً لأجل أن تحقق حلم الاستماع إليك، ماذا بك أيها العملاق الذي جعلناك تاجاً يحكي ويعبر عن أشواقنا للحرية والحب والسلام والآمان ، والخلاص،  اليس غريباً، أن نسمع بك مغنياً داخل أسوار الاتحاد الأوربي، لا مكان فيه للغلابة والمهمشين. *هذا رأي شخصي سأكتبه ...

أكمل القراءة »

من أين جاء هؤلاء؟

بعيوني-رامي محكر *مذيعة لا تفرق بين موقع إلكتروني وبين صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي وهي تقدم برنامج مشاهد و قناة تحظى بمتابعة كبيرة (والله في فرق بينهم يا استاذة). *مقدم برامج يسأل ضيفه الصحافي في فقرة عن مهرجان (ود مدني) السينمائي لماذا (أقمتم) المهرجان في دورته الأولى بولاية الجزيرة؟. مع العلم أن الضيف ذهب لتغطية المهرجان وليس مديرا للمهرجان، (بعدين ...

أكمل القراءة »

الكجونكات

بعيوني-رامي محكر​ *يثيرون إنتباهي ، هم سبب نجاح نجمهم وهم من يمنحونه الضوء الأخضر للوجود القوي وسط عدد من الاسماء الفنية صاحبة النجومية والقاعدة الجماهيرية الكبرى. *لستُ من محبي الاستماع لأحمد الصادق، إلا أن جمهوره يجبرني أحياناً على الاستماع إليه حين أتناقش مع بعضهم متسائلاً ماذا قدم أحمد للغناء السوداني ، يتناقشون بفهم رائع وحب لطيف للـ(الكجونكا) فأجد نفسي مجبوراً ...

أكمل القراءة »

 أقلام بعيون سوداء

بعيوني – رامي محكر وكأن بعض الأقلام بالصحافة الفنية لا ترى في الوجود شيئً جميلاً ، منذ مدة ليست بالقصيرة وعدد من الأقلام ترى اللون الأسود في مسيرة النجوم دون أن الالتفات إلى أن هناك لون أبيض يستحق المشاهدة ولفت الانتباه إليه، ولا أبرء نفسي. *ولأن معظم -إن لم يكن الكل- لا علاقة له بالنقد كعلم .. تخرج بعض الانتقادات ...

أكمل القراءة »

مدخل لـ(المياعة)-1

بعيوني – رامي محكر · يجلس على طرف المقعد ضاماً ركبتيه إلى بعضهما البعض ويلوح بيديه وكأنه يهُش آخر ما تبقى له من هيئة الرجل الذي يخجل من وجوده في جسده، وبصوت ناعم أحياناً وفي لحظات يكون أقرب إلى الغنج يحدث أقرانه الذين لا يختلفون عنه في شئ سوى بعض التفاصيل والمكياج. · (الرجال مواقف) -الرجاء تعطيش الجيم حتى يجف ...

أكمل القراءة »

الإيمان بتهارقا

بعيوني – رامي محكر "الايمان قوة ساحرة إذا استمكنت من شعاب القلب وتغلغلت في أعماقه تكاد تجعل المستحيل ممكناً".. محمد الغزالي *يقول أدولف هتلر "الإنسان لا يضحي بنفسه من أجل صفقات تجارية، ولكنه يفعل من أجل فكرة أو مثل أعلى"، وكل الذي كان يملكونه في باطن عقولهم حلم تحول إلى فكرة، تلاقحت الفكرة مع أخرى فكانت حبلى وضعت أفكاراً متنوعة ...

أكمل القراءة »

معتز صباحي أنا موجود

بعيوني -رامي محكر * كأنها كانت صرخة في وادِ الغناء العبثي الذي نستمع إليه منذ سنوات، صرخة بصوت طروب صداها يأتي قائلاً (أنا موجود)، هكذا اختار المطرب معتز صباحي أن يعلن عن نفسه حين أزاح الستار عن لوحته الفنية الجديدة (الناس معادن)، لينهي بها الجدل في اتجاهات مختلفة، أولها أن زمن الطرب والغناء الأصيل لم ينتهي وأن الجمهور لا دخل ...

أكمل القراءة »

عجائب طه سليمان..

بعيوني -رامي محكر  • عجائب الوسط الفني لا تنتهي في هذا الزمان، وأكثرها عجباً المغني الشاب طه سليمان، الذي لا يسعى إلى تقديم نفسه كفنان جاد بقدر بحثه عن إثارة الجدل بملابسه وشكل أغنياته الغريبة التي لو بدأنا تحليلها لخجل طه من نفسه، ومشى بين الناس مطأطأ الرأس لا يقوى على النظر في وجه أحد. • لا يشكك أحد في ...

أكمل القراءة »

​ عبدالوهاب وردي .. خاف من الله

بعيوني – رامي محكر • ليس مهرجاناً ولا حفلاً نظمه متعهد حفلات بل كان مواصلة لعادة لم ولن نتركها حين نوثق أو نحتفي برموز سودانية في مختلف المجالات، (الجوطة) التي سميت مهرجان وردي الوطن في دورته الرابعة عكس إلى أي مدى لا يعرف من قاموا به قيمة هذا الهرم الفني والموسيقي، وإن حاولوا التبرير بأن لكل عمل هنات، نقول لهم هنالك ...

أكمل القراءة »