منوعات

“يويو”.. أسرار عالمة صينية قهرت الملاريا واستحقت “نوبل”

حصلت العالمة الصينية يويو تو على جائزة نوبل للطب لعام 2015 بالمشاركة مع عالمين آخرين هما الايرلندي وليام كامبيل والياباني ساتوشي اومورا عن منجزاتهم في مجال مكافحة الامراض الطفيلية والملاريا. العالمة تو عرفت باكتشافها علاج الارتيميسينين Artemisinin، موقع “ايلاف” خصص الموضوع التالي للعالمة الصينية.

 

البحث عن اسم

قبل أربعين عاما أدى مشروع عسكري سري في الصين الشيوعية إلى التوصل إلى أهم اختراع في تاريخ الطب الحديث وما يزال هذا العلاج فعالا لمكافحة مرض الملايا وقد أنقذ حياة الملايين من البشر. وكانت تفاصيل هذا الاكتشاف مجهولة حتى وقت قريب.

يقول لويس ميلر، وهو باحث في الملاريا في المعهد الوطني الأميركي في روكفيل في ولاية ميريلاند: “كنت في اجتماع في شنغهاي في عام 2005 بحضور جميع المختصين بمرض الملاريا في الصين، فسألتهم عمن اكتشف علاج الارتيميسينين. وكانت صدمتي كبيرة لأن أيا منهم لم يعرف”.

بعد ذلك بدأ ميلر وزميله الصيني كزنهوان سو بالبحث عن أصل الدواء، فقاما بمراجعة مئات الرسائل والبحوث والملاحظات والمسودات التي كتبت في اجتماعات كانت سرية في السابق ثم توصلا في النهاية إلى أن الفضل الأكبر يعود لامرأة صيدلانية تدعى تو يويو.

 

بداياتها

ولدت يويو في الثلاثين من كانون الأول من عام 1935، وهي اليوم في الخامسة والثمانين وتبدو للناظر امرأة صغيرة الحجم بشعر أسود قصير تكاد لا تعرف كيف ترد على المجاملات. ولكن ما أن ينتقل الحديث إلى الملاريا والطفيليات والعلاجات حتى تنطلق كلماتها قوية واثقة.

بدأت تو أبحاثها في ستينات وسبعينات القرن الماضي في أوج الثورة الثقافية في الصين وكانت تلك الفترة مرعبة بالنسبة للمثقفين والعلماء والمفكرين والباحثين.

في تلك الفترة كانت حكومة شمال فيتنام الحليفة للصين في حالة حرب مع جنوب فيتنام وحليفتها الولايات المتحدة وكان مرض الملاريا منتشرا في المنطقة.

وفي ذلك الوقت أيضا كان العلاج الأساسي للمرض يعتمد على دواء اسمه كلوروكين، ولكن الكائن الطفيلي الذي يسبب الملاريا كان يطور مقاومة سريعة للعلاج. وتذكر مصادر أن الخسائر البشرية بسبب الملاريا كانت أكبر من الخسائر بسبب الأسلحة الأميركية.

وعندها قرر الزعيم الصيني ماوتسي تونغ إطلاق مشروع سري بهدف اكتشاف علاج للملاريا كان يعرَّف برقم 523 وهو تاريخ إطلاقه في الثالث والعشرين من ماي من عام 1937. وفي غضون سنتين تقريبا جرب مئات العلماء آلاف المركبات والمواد دون التوصل إلى أي نتيجة.

وفي حالة من اليأس لجأ العلماء إلى العلاجات الصينية التقليدية وطلبت الحكومة من أكاديمية الطب الصيني التقليدي في بكين تكليف أحد علمائها بالبحث عن علاج للملاريا اعتمادا على الأعشاب.

فاختارت الأكاديمية تو يويو وكانت عالمة في منتصف حياتها المهنية درست الطب الصيني والغربي وكانت مطلعة بما يكفي على الاثنين كي تدرك أن الأمر لم يكن سهلا على الإطلاق.

تقول تو: “عندما بدأت بحوثي كان آخرون قد اختبروا 240 ألف مركب في الصين وفي الولايات المتحدة دون تحقيق نجاح يذكر”.

وبعد فترة قصيرة من انضمامها إلى مشروع 523 طُلب منها التوجه إلى مقاطعة هاينان وتقع في أقصى جنوب الصين وهي معروفة بانتشار مرض الملاريا فيها وكان هدف الرحلة هو الاطلاع على المرض وأعراضه الأولى وتأثيراته على المصاب. ولكون زوج تو كان ممنوعا من التوجه إلى الريف في ذلك الوقت، اضطرت الباحثة لترك طفلتها ذات الأربع سنوات في رعاية حضانة في منطقة سكنها.

غابت تو ستة أشهر وبعد عودتها لم تتعرف عليها ابنتها وراحت تختبئ من المرأة الغريبة التي جاءت لأخذها. ولم تعبر تو عن ندم على ما حدث إذ قال: “كانت الأولوية الأولى للعمل ولذا ما كنت لأتأخر عن التضحية بحياتي الشخصية”.

وعن رحلتها الطويلة إلى هاينان قالت: “رأيت أطفالا كثيرين كانوا في المراحل الأخيرة من المرض. وكانوا يموتون بسرعة”.

 

في هاينان

درست تو مع 3 مساعدين أكثر من ألفي وصفة شعبية صينية للعلاج. وقاموا باستخراج 380 نوعا من المواد، منها وجربوها كلها على الفئران. ثم لاحظوا أن مركبا واحدا نجح في تقليل عدد طفيليات الملاريا في الدم.

هذه المادة استخلصت من نبات الشيح الحلو واسمه العلمي (Artemisia annua) وهي نبتة معروفة ومنتشرة في الصين وتستخدم عادة علاجا للحمى المتقطعة التي ترافق الإصابة بمرض الملاريا.

واصل الفريق تجارب أخرى، غير أن النتائج جاءت مخيبة للآمال. فأعادت تو قراءة الوصفة التي كتبت قبل 1600 سنة وتنص على تنقيع كمية من الشيح الحلو في الماء ثم شرب النقيع.

لكن تو كانت تغلي المحلول وبدأت تعتقد أن هذا هو السبب وراء انحسار تأثيره. فقامت باستخدام مذيب الأثير الذي يغلي بدرجة حرارة 35 مئوية ثم جربت المحلول على الفئران والقرود فجاءت النتيجة ناجحة 100 بالمائة. وقالت تو: “كانت سعادتنا لا توصف في تلك اللحظة. أخيرا تمكنا من إيجاد علاج للملاريا”.

ولكن العلاج قد لا ينجح عند استخدامه على البشر وربما يكون له تأثيرات جانبية خطيرة أيضا. وحسما للشكوك تبرعت يويو بتجريب الدواء على نفسها وانتظرت عدة أيام في انتظار النتائج. ولم تكن هناك أي نتائج وعندها بدأت بتجربته على عمال اصيبوا بالملاريا. وكانت النتيجة اكثر من رائعة إذ انخفضت درجة حرارتهم بعد ٣٠ ساعة فقط واختفت الطفليليات من الدم.

 

بلا اسم

لم تشر السلطات الصينية إلى عمل يويو انطلاقا من أن أي انجاز يحققه الكل من أجل الكل.

واليوم ما يزال اكتشاف الارتيميسينين مصدر فخر للصين وهو يستخدم الآن لمعالجة ملايين الأشخاص في العالم، وما يزال يستخلص من النبتة بنوعها الذي ينمو في الصين وفيتنام وشرق إفريقيا. وتجري تجارب عليها حاليا لتحويرها وجعلها تعطي محصولا اكبر.

مع ذلك، ظهرت حالات مقاومة لهذا العلاج في العقد الماضي في كمبوديا رغم أن العلاج ما يزال فعالا، لكنه أصبح يحتاج إلى أربعة أيام بدلا من يومين.

ولمكافحة المقاومة يستخدم الأطباء الآن ارتيميسينين مع دواء آخر مضاد للملاريا ويعتقدون أن الطفيليات لا يمكنها تطوير مقاومة لدوائين في وقت واحد.

يذكر أن تو يويو حصلت في عام 2011 على أهم جائزة طبية في الولايات المتحدة وهي جائزة لاسكر.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: