أخبار الرئيسية (سلايدر)اخبار عاجلةريبورتاجلقاء الاسبوع

ناس جوطة : نتعامل مع الشعب وليس الحكومات

فرقة استطاعت أن تفسح لنفسها مساحة واسعة خلال الفترة الماضية، وعبر مشاركتها في الثورة السودانية بعدد من الأغنيات، اختلاف شكل ومضمون الأغنيات التي يتغنون بها تميزت بها فرقة “ناس جوطة”، عن كثير من أبناء جيلهم في الوسط الفني، “ريبورتاج” التقت بهم في زيارتهم الأخيرة للسودان، بعد غيابهم عن البلاد لسنوات.
حوار :حسين علي
في البدأ مالذي جعل مسار الفرقة نضالي والأغاني ثورية ؟
بدايتنا كانت مبكرة منذ العام 2004م ، بالولايات المتحدة الأمريكية ، وبدأنا الخطوة بعد أن مللنا من أغنيات الحب والغرام و ما كان متداولاً من شكل ومواضيع الأغنيات، ولأن الفن رسالة قررنا إننا نساعد المجتمع لتصل الرسالة من القلب إلى القلب، وتوجهنا نحو انتاج أغاني هادفة ، وكان (استايل) الراب جديد على السودان ، وأردنا الغناء بالعربي لتسهل وصول الفكرة للناس.
من كان يقف خلفكم بالدعم ؟
لم يقف معنا أحد، كنا نقوم بدفع تكاليف إنتاج و تسجيل الأغاني ،بمجهودنا الخاص، إلى أن أسسنا استديو خاص بنا، ومن (جيبنا) الخاص، وكل ذلك من أجل أن تصل رسالتنا.
هل تعرضتم لعدد من المضايقات بسبب الغناء ؟
والله البداية كانت صعبة “شوية”، ولكن اتفقنا على أن يكون العمل الأول وطني، ولو تابعتم ما تقدمه الفرقة منذ 2009، لن تجد غير أغاني ثورية أوقفنا كل حاجة، وظللنا نضع المشكلة ، ومن ثم البحث عن العلاج لها، كمجموعة ثم كل شخص مننا يضع بصمته الخاصة.
في ظل عدم وجود جولات خارجية كيف يلتقي أعضاء الفرقة ببعضهم؟
نلتقي عبر الانترنت، وعبر الواتس آب كنا نناقش الأغاني ، من يكتبها ومن يسجل للشباب نتداول الأفكار ونوزع الأدوار ، كفريق متكامل، حتى الفيديوهات كل يتم مناقشتها عبر الواتس آب.
ماهي رؤيتكم للمشهد الثقافي بعد ثورة ديسمبر ؟
بكل تأكيد لا تزال هنالك مشاكل كتيرة، سنتابع المشاكل ونسعى لحلها، عن طريق الأغنيات، مثلاً هنالك قضايا مثل العنصرية ومشاكل أخرى تواجه الثورة لكي تنجح، سنناقش هذه المواضيع، ونسعى لمعالجتها عبر أعمال فنية.
هل هنالك تنسيق مع المسئوليين لدعم رؤيتكم في ظل الدولة الجديدة؟
نحن نتعامل مع الشعب ، وليس الحكومة بأفكارنا، نحن حالياً في مرحلة مهمة، الدولة العميقة لا تزال موجودة، الآن لدينا مرحلة “ح نبنيهو”، وسنناقشها عبر الفن والميديا، التي من خلالها تستطيع تغيير جيل كامل، لذلك يجب أن تكون كل الأغنيات إيجابية، في محتواها، ليس لدينا الحلول ولكن لو وضعنا المشكلة والتعريف بها، هذا يعد 50% من حلها.
هذه مسئولية تحتاج لتكاليف كيف ستتعاملون معها؟
لم يتغير شئ لكي يكون هنالك دعم من جهة ما ، وإن تم الدعم لا يعني ذلك انتماء فرقة “ناس جوطة” لأي جهة من الجهات التي دعمت، وبالمناسبة الفرقة ليست سياسية، فقط نناقش كل المشاكل التي تهم السودان، سواء عامة أو مجتمع، أو حتى شخصية.
كيف ستجتمع الفرقة بشكل دوري بعد سقوط النظام؟
أكيد سيكون هنالك تواصل منتظم.
ماذا بشأن الجولات الفنية على مستوى الولايات في السودان؟
إن شاء الله هذه من ضمن الخطط المستقبلية وبدأنا ذلك بحفل رأس السنة ، رفقة عدد من الفنانين بمعرض الخرطوم ، وكانت البداية بشعار “ح نبنيهو” ولن نتوقف على ذلك.
ماهي الأعمال الغنائية الجديدة ؟
آخر أعمالنا الفنية تم تقديمه خلال حفل راس السنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق