اعمدة و أراءقزاز ورذاذ - محمد الطيب

كوباني .. ابتسم في وجه السرطان وابكانا إحنا !!

قزاز ورذاذ – محمدالطيب الأمين

* سألت نفسي كثيراً لماذا إزداد نشاط دكتور كوباني بعد إصابته بالسرطان؟

* هل ظن أن السرطان مجرد (صداع) أو (ملاريا)؟

* هل ما كان يعلم معنى وخطورة السرطان وهو الطبيب؟

* لماذا كان كوباني (راجل) في مواجهة مرض (سيرتو ساكت) ترتجف منها قلوب الرجال؟

* إزداد نشاط كوباني بعد أن داهمه هذا المرض اللعين.

* كتب كوباني أجمل الأشعار بعد الإصابة.

* ملأ كتاب التاريخ بمقالات لطيفة من خلال صفحته الشخصية عبر الفيسبوك.

* كتب عن الوطن والثورة والعيد والجرح العاطفي والشرطة والشتاء والقيادة والغربة والشهداء … وكل ذلك بعد المرض .

* من أين له هذه القوة والبسالة؟

* نعم دكتور كوباني له تاريخ قديم مع (الموت) من خلال تخصصه (الطب الشرعي).

* أمضى نصف عمره داخل (المشرحة).

* تفحص الأموات وقابل (المقتول) و(المطعون) و(المذبوح) و(المنتحر) .

* ربما (صداقته القديمة مع الأموات هي التي جعلته يقبل على الموت بهذه الشجاعة والقوة).

* لم أشاهد في حياتي دكتور كوباني إلا وهو مبتسم.

* (لقط كثير من الصدقات) بتلك الإبتسامة البيضاء التي حكت عن دواخل (طفلة).

* في عز السرطان كان يبتسم ويضحك.

* كان يلطف المجالس بالطرفة و(الظرافة الماركة) .

* كان إيجابي عند المحنة.

* راح صوته وخسر نصف وزنه ولكنه حافظ على (الضحكة الحلوة) والحضور الوسيم.

* اختطفته دولة الإمارات قبل سنوات فكان إضافة لبلاد زايد وقدم كل ما يملك بتجرد وقد قاسمونا في حبه أهل الامارة .

* زيارات كوباني للسودان كانت هي فصل من فصول السنة.

* عندما ينزل السودان يحس خاصته ومعارفه بأن (الربيع حلا وهلا).

* برحيله فقدت الإنسانية (زول سوداني).

* زول سوداني شديد.

* كوباني بيشبه حاجاتنا.

* بشبه التبلدي والكركدي و(برتكان جبل مرة).

* انحاز للمرأة في اشعاره وأبرز كثير من القيم الفاضلة عبر حناجر الفنانين.

* ما غالي على ربنا ولكن أمثاله غالين وغالين جدا على بلدنا.

* حظنا من الوجع لم يكمل وهذا السرطان القاتل البارد يفعل باحبابنا الكثير.

* يارب عليك بهذا المرض الذي غلب كل أهل الأرض.

* يارب أننا أضعف واهون من أن نصمد أمام هذا الداء القاتل.

* يا الله كثير من الأسر السودانية باعت المنازل والأثاث والأصول حتى تنقذ أحد أفراد الأسرة من هذا المرض فكانت النهاية المحزنة.

* يا ربنا نسألك اللطف بنا وحمايتنا من هذه الأمراض الكبيرة.

* تعلم يا الله أن هذا السرطان أبكى عيون أحباب وكان سببا في رحيل اعزاء عزاز علينا.

* يارب عليك بالسرطان يا الله لم يسلم منه حتى الأطفال.

* اللهم ببركة هذه الأيام نسألك بقدرتك وعزتك أن تفتح بصر وبصائر أهل الطب حتى يجدوا علاج لهذا الداء.

* اللهم أرحم كل من رحل بسببه.

* اللهم أرحم عبدك كوباني وأجعل مرضه كفارة لذنوبه وصبر أهله وكل معارفه.

* (إنا لله وإنا إليه راجعون).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: