منوعات

أظافر صحّية

الأظافر مرآة الجسم، فهي تعكس إمّا عافيتنا وإمّا الأمراض والمضاعفات المَرَضية المحتملة لدينا! هي تتبدّل في حالات نقص

الفيتامينات والمغذّيات او قد تطرأ عليها بعض التعديلات إثر إصابة الجلد بمشاكل معيّنة..

مهما يكن من أمر، فالأظافر الصحيّة والسليمة، تضيف مظهراً جماليّاً مهمّاً على اليدين والقدمين..

فكيف نعتني بها بأفضل طريقة ونعالجها في حال إصابتها بأمراض او أعطاب؟

 

ممَّ يتألّف الظفر؟

من جزئين؛ الخارجيّ وهو الصفيحة الظفريّة التي تظهر للعيان، والداخليّ الذي يختبىء تحت الثنية الجلديّة الخلفيّة

ويعرف برحم الظفر. تتكوّن الصفيحة الظفريّة من مادّة بروتينيّة قاسية من الكيراتين، وهي مادّة ميتة من خلايا رحم الظفر.

تستقرّ هذه الصفيحة على طبقة من الجلد الغنيّ بالأوعية الدموية هو سرير الظفر ويعطي اللون الزهريّ المميّز للصفيحة

الظفريّة ذات اللون الأبيض الشفّاف اساساً. ينغرس رحم الظفر عميقاً في الجلد، ولانرى منه الاّ جزء ابيض صغير هلاليّ الشكل في الناحية الخلفيّة.

تغطّي الصفيحة الظفريّة حوالى ربع مساحة الأصبع وتحيطها ثنايا جلديّة من الخلف والجوانب لحمايتها وتثبيتها.

 

كيف ينمو الظفر؟

تتميّز الأظافر بنموّها البطيء، فتحتاج 5-6 اشهر ليستبدل الظفر بشكل كامل، ما يفسّر صعوبة معالجتها. يختلف نموّها حسب عدّة عوامل؛

أظافر اليد اسرع نموّاً منها اظافر القدم، واظافر اليد اليمنى اسرع من اليد اليسرى، وتتبدّل حسب الفصول فيتسارع نموّها في الصيف اكثر من الشتاء.

أظافر الرجل اسرع نموّاً منها اظافر المرأة. يزداد معدّل النموّ خلال الحمل عند الأنثى ويتراجع مع تقدّم المرء في السنّ.

 

أمراض الأظافر  

  •  الالتهاب الحادّ او الداحس: يبدو بشكل احمرار وتورّم وألم في الثنيات الجلديّة حول الظفر، وقد يتجمّع القيح ضمنها.

  • السبب هو تكاثر الجراثيم في الثنيات إثر الرضوض المتكرّرة او عادة قضم الأظلفر، او عند ازالة الجلد حول الظفر. وقد يصبح الالتهاب مزمناً ما لم يُعالَج بطريقة مناسبة.

  •  الالتهاب المزمن: من الحالات الشائعة لا سيّما عند ربّات البيوت او عمّال المطاعم، بحيث يؤدّي تعرّض اليدين للرطوبة المزمنة، الى نموّ الفطريّات في الثنيات الجلدية، فتتورّم إنّما بلا ألم، ويتبدّل شكل الظفر او يصاب ايضاً بالفطريّات، فيبدو ثخيناً، أصفر اللون وهشّاً. ولا بدّ من معالجة هذه الحالة سريعاً قبل تخرّب الظفر بالكامل.

  •  الفطريّات: مشكلة شائعة وفي ازدياد مستمرّ؛ السبب الرئيسي؟ الرطوبة المستمرّة سواء من الغسل المتكرّر او استعمال الكفوف

  • البلاستيكيّة او من الأحذية الكتيمة (عند الرياضيين مثلاً). كما قد تنتشر العدوى من المناشف المشتركة والأرضيّات الرطبة في

  • غرف الاستحمام او حجر تغيير الملابس او بسبب استعمال الأدوات المشتركة خلال تقليم الأظافر في بعض صالونات التجميل.

  • امّا داء السكّري فمن أهمّ العوامل المشجّعة على ظهور فطريّات الأظافر. تكون الإصابة احياناً غير واضحة بدايةً وقد تأتي

  • على 4 اشكال، لكنَّ اكثرها شيوعاً هو الذي يبدأ من طرف الصفيحة الظفرية جانبياً، فيتسمّك الظفر ويزداد هشاشةً ويميل لونه

  • الى الأصفر وقد يتحلّل مع الوقت ويسقط. يتطلّب العلاج عدّة اشهر الى ان يسقط الجزء المصاب وينمو مكانه جزء سليم.

  •  الصداف: هذا مرض جلديّ شائع وقد تتأثّر الأظافر ايضاً به لا بل يكون محصوراً احياناً فيها قبل ظهوره على الجلد.

  • تأتي الإصابة بشكل تنقّرات دقيقة في الأظافر او انحلال الأظافر وانفكاكها عن سريرها او تسمّكها. كما قد تتبدّل الأظافر

  • ايضاً إثر امراض جلدية اخرى كالثعلبة والحزاز والإكزيما..

الأمراض الداخليّة والأظافر

تتبدّل الأظافر في كثير من الأمراض الداخليّة وتحمل دلالات مهمّة تكون احياناً مفتاح التشخيص. حالات فقر الدم (نقص الحديد)

تولّد اظافر ملعقيّة الشكل (تصبح مقعّرة، هشّة ومقلوبة الحواف)، امراض القلب والجهاز التنفّسي والكبد تزيد من تحدّب الزاوية

الخلفية للظفر (تبقرط الأصابع). ولون الأظافر خير مؤشّر، فأورام الخلايا الصباغية الخبيثة وبعض الاضطرابات الغدّية قد تجعل

الأظافر مائلة الى الاسوداد، في حين تميل الى الأخضر عند الإصابة بعداوى جراثيميّة، والى الأبيض عند المعاناة من امراض الكبد

والكلى ونقص البروتينات في الدم.

وقد تتلوّن الأظافر لأسباب خارجية كالتدخين والصبغات والفطريّات او بسبب تناول بعض الأدوية عبر الفم.

 

تقصّف الأظافر

من المشاكل الشائعة، وتتنوّع الأسباب بين فقر الدم وسوء التغذية ونقص الفيتامينات خاصّة (أ) و(ب) والتعرّض المستمرّ للصابون

والمنظّفات القلويّة والمواد الكيميائية مثل طلاء ومزيلات طلاء الأظافر، إضافة الى ضعف الدورة الدموية في الأطراف او نقص هرمونات الغدّة الدرقيّة.

وهنا، لا بدّ من تناول غذاء صحيّ كامل وغنيّ بالفيتامينات والمعادن لزيادة متانة وصحّة الأظافر، كما يجب الحدّ من تعريض الأظافر

للماء والصابون والمنظّفات وطلاء الأظافر والمحاليل المزيلة للطلاء،… فجميعها قد يضعف الصفيحة الظفرية.

 

ظفر ناشب؟

تنمو الأظافر احياناً تحت جلد الطيّة الظفريّة، ممّا يسبّب الماً كبيراً والتهاباً وتورّماً في الأصبع، وقد يعيق الحركة.

تلك حالة تصيب الأكثر أصبع القدم الكبير. من العوامل المساعدة على حدوث هذه الظاهرة: انتعال الأحذية الضيّقة وقصّ الأظافر بشكل نصف

دائرة والرضوض المتكرّرة، إضافة للاستعداد الوراثيّ وشكل الظفر. يبدأ العلاج الطبيّ بالمغاطس المطهِّرة وانتعال الأحذية الواسعة والتقليم

الصحيح للأظافر، إلاّ أنَّ بعض الحالات المتفاقمة والانتكاسيّة قد تحتاج الجراحة.

 

الأظافر ومستحضرات التجميل

قد يكون لمستحضرات التجميل الظفرية او ملوّناتها مثل طلاء الأظافر والأظافر الصناعية وملمّعات الأظافر ومزيلات الطلاء

التي تتألّف من عدّة محاليل مثل الأسيتون وغيرها، تأثير سيء على الأظافر والأنسجة المجاورة له، فتسبّب جفاف وتحلّل الأظافر،

اضافة الى خشونتها وهشاشتها وتقصّفها. ومن المهمّ ان نعلم بأنَّ هذه المستحضرات قد تسبّب الإكزيما والتحسّس ليس

على الأصابع واليدين فقط وإنّما حول العين والوجه واحياناً تكون سبب إكزيما عند الرضّع. لذا، ينصح بتحديد استعمال

هذه المواد قدر المستطاع وانتقاء الأنواع الممتازة النوعيّة والمختبرة طبياً.

لذا، ننصح باستعمال القفّازات المطّاطية المبطّنة بالقطن، عند القيام بأعمال التنظيف اليوميّة او التعامل مع مواد كيميائية مؤذية.

يجب ايضاً تجنّب الإسراف في استعمال طلاء ومزيلات طلاء الأظافر. ومن المهمّ ان نضع المُطَرّيات على الأظافر والثنيات الجلدية المحيطة بها.

ولا بدّ من الاعتناء بنوعيّة التغذية اليومية، عبر تفضيل الأطعمة الطبيعية والغنية بالبروتينات والفيتامينات والمعادن.

ولا بدّ ايضاً من التنبّه لأيّ تبدّل يصيب الأظافر (في الشكل او اللون او القماشة،…) والإسراع في استشارة الطبيب لمعالجة ايّ مشكلة محتملة منذ بدايتها.

 

عزّز معلوماتك !!

خطأ شائع:

علاقة الكالسيوم بالأظافر هي من الأخطاء المتوارثة.

يحتوي الظفر على كمية ضئيلة من الكالسيوم وتنجم قساوته عن الكيراتين الكبريتيّ وليس عن الكالسيوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: