اعمدة و أراءبدون بنج -حسين علي

درس مجاني

بدون بنج – حسين علي
في حفل افتتاح اذاعة فيشن تم تقديم درس مجاني تمنيت ان يكون فناني الساحة موجودين لاخذ هذا الدرس المجاني الذي تم تقديمه من قبل الفنانين الاجانب الذين شكلو حضورا في تلك الامسية علي راسهم الشاب خالد وتمثل الدرس في الحضور المسرحي للفنان فقد شكل الفنانين الذين شاركو حضورا مسرحيا اثر حماس الجمهور وتمنيت وتذكرت جمود الفنانين الذي تجده ظاهرا في اطلالاتهم فيتلاحظ غياب الحضور المسرحي لغالبية الفنانين الا من رحم ربي كنانسي عجاج ,يوسف البربري اما غالبية الفنانين الذين يقيمون حفلات جماهيرية فيمكن وصف حضورهم المسرحي بالضعيف جدا .
الا يدري هؤلاء للفنانين ان من ابرز العوامل التي قد تكون السبب في نجاح الحفل الجماهيري حضور الفنان المسرحي فهو همزة الوصل التي توصل احساس الفنان للجمهور كما تلهب حماسه وتجعله محط انظار الجمهور في كل تحركاته في المسرح.
من جهة اخري الحفل بالرغم من المجهود الكبير الذي بذل في التنظيم لكن مازلنا بعيدين للغاية فمن غير المعقول انسحاب فنان من المسرح بعد ان اعتلي خشبته لاسباب لااستطيع ان اذكرها حاليا لكن اتمني استفادة اللجنة المنظمة من هذه التجربة وعدم الاستماع للمطبلين وتقييمها لتلافي الهنات التي حدثت في قادم الفعاليات.
شاهدنا الدويتيو الذي جمع اصدره الفنان شكرالله عزالدين الفنانة رماز ميرغني في فيديو كليب" "نحن اصحاب" " الذي توفرت فيه كل اسباب النجاح ماعدا الروية الاخراجية فالفيديو جميل في فكرته لكن التصوير والاخراج كان دون المستوي من وجهة نظري الشخصية فزاويا التصوير الصحيحة كانت شبه غائبة لا ادري هل ارادها المخرج هكذا ام تركها للمصور الذي لم يوفق في اختيارها وغير ذلك الفوكس الذي غاب عن لقطات كان من المفترض ان يكون بها واخري لم يكن مضبوطا فيها بجانب بعض الاهتزازت في الكاميرا التي ظهرت في بعض المقاطع والتي تبين انها يد المصور لم تكن ثابتة. هذا غير الاضاءة وغايتو زي مابقولو" الفكرة في" .
كذلك كان هنالك فيديو كليب طلال الساتة "ستة ستات" الذي خلا من السيناريو وذكرني بالفيديوهات المدبلجة للاغاني السودانية والفيديو ايضا كان اكثر من نصفه علي مسطبة وياريت لو كانت مسطبة مضاءة وزاية التصوير كمان برضو التصوير تحس انه تم عبر موبايل.
لا ادري لماذا تم التركيز علي هذه المسبطة في تصوير "الدانسر" هل لانعدام الاماكن في هذا البلد الشاسع ام لانخفاض الميزانية الموضوعة للفيديو من قبل المنتج فالفيديو عند مشاهدته يعطيك احساس انه نسخة من فيديو كليب"بعيد عنكي" لطه سليمان وعلي العموم تاني بكرر "الفكرة في".
نكشة:
غايتو يامصعب حسونة اولادك ديل حاول من هسي ظبط ليهم علاقاتهم .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: